روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاثنين 15 ايلول


حازم مبيضين – عمان

تقول صحيفة الدستور انه تم تشكيل كادر السفارة الاردنية في بغداد، المكون من ثلاثة موظفين وانه من المنتظر ان يغادر الفريق الى بغداد خلال الايام القليلة المقبلة في حين سيصل في وقت لاحق السفيرالاردني المعين هناك نايف الزيدان.في حين قالت الغد ان الدبلوماسيين الثلاثة توجهوا فعلا الى بغداد للالتحاق بعملهم.
وتقول الغد ان ضابطا رفيع المستوى كشف النقـاب عـن معلومات جديدة حصلت عليها المخابرات العراقية بواسطة قياديين في تنظيم القاعدة تم اعتقـالهم تؤكـد تـورط دولـة إقليمية كبرى في عملية قتل السفير المصري السابق في العراق إيهاب الشريف. وقال المصدر إن ستة عشر وثيقة وتسجيلا صوتيا موثقا لدى جهاز المخابرات العراقيـة يفيــد بتــورط تلـك الدولــة بشـكل مباشـر فـي عمليـة الخطـف والاغتيـال.. وتقول الغد ان السفير العراقي في عمان سعد جاسم الحياني أقام أول من أمس حفل إفطار علــى شــرف العشـرات من السياسـيين ورجـال اﻷعمال والطلبة العراقيين من المقيمين فــي المملكـة وهو يعـد ﻹقامــة موائـد إفطـار أخرى ﻷبنـاء الجاليـة العراقيــة فـي عمان والمحافظات اﻷخرى في اﻷسبوعين المقبلين في صحيفة الراي يقول الكاتب صالح القلاب ان هناك معادلة ، في العراق الجديد، لاشك في أنه على نوري المالكي وعلى غيره مراعاتها وعدم القفز من فوقها لكن هذا يجب ألا يعني أنه عليه كلما أراد تحريك فئة أو سرية من الجيش العراقي للقيام بواجب عسكري وطني أن يستشير أولاً كل رؤساء الميليشيات وكل الزعامات المذهبية والقومية والطائفية فهذا هو الدمار بعينه وهذا معناه أنه لن تقوم للعراق قائمة وأنه سيزداد تمزقاً وأنه
سيستعيد حالة أمراء الطوائف التي سادت في الأندلس قبل ان ينهار وينتهي الى تلك النهاية المعروفة.

وتنقل الغد عن الحياة اللندنية مقالا للكاتب خالد حاج بكري يقول فيه انه ﻷنّ حال الاحتلال اﻷميركي للعراق يحقق نجاحات ملموسة في تقليص العامل اﻹيراني، وتمكيــن العـراقيين مـن بسـط متعاظم للامن علـى امتداد بقاعهم، رغم ما يحدث من تفجيرات انتحارية يائسة أحيانا، وبرغم التوتر المتصاعد ﻷزمة التفاصـيل العرقيــة فــي كركــوك، فـإنّ التوقيـت الذي سيبدأ فيه هدير الخطب الشعبوية والقصائد العصماء بالخفوت، بدأ يعلن عن نفسه، حاملا معه تغييرات ذات شأن في النظريـات المعلبة الجاهزة التي تاجر بها البعض لغايات في نفسه الموتورة ولمآرب سياسية فوق عراقية؛ ليكسب بأثمانها الدموية تـأخيرَ عـودة الـوطن العراقــي إلى رشده، وسيوجد منذ اللحظة مَن يتحدث عن السلبية السياسية التي قوبل بها اﻻنعطاف العراقي من الديكتاتورية نحـو التـداول السـلمي للسلطة، وسيظهر مَن يدافع عن هذا التحوّل الكبير، ويشبهه بالفضائل التي أشار إلى بعضها الشـاعر المصـري أحمـد عبد المعطـي حجـازي فأثار من الغبار سحبا، عندما أكّد أن حملة نابليون على أرض الكنانة لم تكن شرا مطلقا.

على صلة

XS
SM
MD
LG