روابط للدخول

أفتتاح البيت الثقافي العراقي في اربيل لتعميق التواصل بين المثقفين والفنانين العراقيين كافة


عبد الحميد زيباري – اربيل

من اجل بناء جسور التواصل بين المثقفين العراقيين، افتتح يوم السبت في اربيل وزير الثقافة العراقي البيت الثقافي العراقي ليكون حقلة وصل بين المثقفين في باقي مناطق العراق مع المثقفين في اقليم كردستان.
وقال ماهر دلي ابراهيم وزير الثقافة العراقي في تصريح لاذاعة العراق الحر ان افتتاح هذا البيت الثقافي في اربيل يشير الى ان الثقافة العراقية هي ثقافة واحدة واضاف: "انها صورة كلية نريد ان نزور ونتطلع ونتعرف على جزئياتها وجوانبها فجانب مشرق في اربيل وجانب مشرق في البصرة وجانب مشرق في كل محافظة من المحافظات فهنا تتالف او تتكون الصورة الكاملة للثقافة العراقية ولااقول الثقافات وانما هي ثقافة واحدة".
واكد وزير الثقافة خلال حديثه ان الطموح لايتوقف عند انشاء بيت ثقافي وانما هناك مشاريع اوسع في طريقها واضاف: متى ماقلنا ان المشاريع انتهت الى هذا الحد والثقافات لاتنتهي عند حد معين والطموحات كبيرة والامال واسعة وستكون هذه مرحلة متقدمة وبمثابة خطوة ومحطة الى مشروع ثقافي اوسع .
من جابنه قال فلك الدين كاكايي وزير الثقافة في حكومة اقليم كردستان الذي حضر مراسيم افتتاح البيت الثقافي العراقي ان افتاتاح هذا البيت الثقافي دليل على ان وزارة الثقافة في بغداد واربيل مصممتان على التواصل الثقافي والاجتماعي بين الفنانيين والمثقفين العراقيين واضاف: "الثقافة دائما بقيت الاحتياطي الاخير بين الناس للعلاقات بين الناس واذا كان هناك ماخربته السياسة والانقلابات فان الثقافة بقيت راسخة كدعامة من دعائم التواصل والوحدة والمشاركة بين العراقيين على مختلف قومياتهم".
كما عبر وزير الثقافة في الاقليم عن استعداده للتعاون مع وزارة الثقافة العراقية لانجاح مهام البيت الثقافي العراقي في اربيل واضاف: "نحن مستعدون للتعاون مع وزارة الثقافة العراقية والمثقفين العراقيين لتعميق هذه العلاقة من اجل ترسيخ الصلات بما يخدم وحدة العراق الفدرالي والحياة والمشتركة السلمية والثقافة افضل وسيلة لترسيخ دعائم الاخوي بين المواطنين".
الى ذلك قال فاضل ثامر رئيس اتحاد العام للكتاب والادباء في العراق ان انشاء بيت ثقافي في كردستان خطوة ثقافية وسياسية كبيرة وذات مديات كبيرة واضاف: في هذا الظرف تاتي هذه الخطوة لتؤكد ان الثقافة العراقية هي ثقافة متعددة ومتنوعة وقادرة في ان واحد لتوحيد الشعب العراقي وان تتجاوز الخلافات السياسية والادارية المؤقتة وان تبني اسس حقيقية لوحدة الشعب العراقي من خلال وحدة الكلمية ومن خلال وحدة ارادة المثقف العراقي.
من جانبه قال الفنان المسرحي السرياني لطيف نعمان ان افتتاح هذا البيت احد الجسور التي لابد ان تمد بين الاقليم وبغداد كون الجانب الثقافي بحسب قوله احد الجوانب المهمة والخطرة في حياة الانسان.
واضاف قائلا : "البيت الثقافي العراقي عنوان جميل الذي يؤي مثقفي كلا الطرفين وتبادل الخبرات واحتمال ان يكون عامل اللغة يبدو للبعض حائل في بعض الاوقات لكنها يقينا لايكون عامل تاخر وانما ربما يكون عامل جمال".

على صلة

XS
SM
MD
LG