روابط للدخول

الشان العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم السبت 13 أيلول


حازم مبيضين – عمان

تقول صحيفة الدستور ان ايران شددت اجراءاتها للحيلولة دون انتقال وباء الكوليرا المنتشر في محافظات وسط العراق وجنوبه. و حظرت توجه الايرانيين الي العراق للزيارة ، واغلقت الكويت الحدود المشتركة مع العراق ولم تسمح الا بمرور الشاحنات العسكرية. فيما بدأت حملة لتطعيم سكانها ضد الكوليرا وتقلصت حركة النقل عبر نقاط الحدود بين العراق وسوريا.

وتقول ايضا ان وزيرة شؤون المرأة في العراق دعت إلى إعادة تأهيل النساء اللاتي وقعن ضحية في شرك "المجاميع الإرهابية". وقالت ان إن قوى الإرهاب تحاول استغلال الفتيات القاصرات وإجبارهن بأساليب التهديد والترهيب على تنفيذ مخططاتهم الإجرامية وأن العديد من النساء اللواتي القي القبض عليهن تبين أنهن خضعن لعمليات غسيل الدماغ وحوصرن بالأفكار والقيم البائسة مما دفعهن إلى الشعور بالإحباط والإقدام على تنفيذ العمليات الانتحارية".

وتقول العرب اليوم ان مسرح بابل في بيروت لصاحبه ومديره المخرج العراقي جواد الاسدي استطاع ان يسد فراغ غياب مسرحين مهمين ولفنانين كبيرين هما: نضال الأشقر وروجيه عساف عن البرمجة الرمضانية المعتادة, وقدم الى الآن محطتين فنيتين شرقيتين الاولى مع الفنان نصير شمة والثانية مع فرقة رجوة السورية التي قدمت شرقيات.

ومن تعليقات الكتاب يقول فهد الفانك في الراي ان اسـتيراد البترول من العراق يصبح مجـدياً إذا كان ثمـن البترول سـوف يستخدم لتخفيض مديونية العراق تجـاه البنك المركزي الأردني ، والتي كانت قد تراكمت بسـبب تمويل البنك للمصدرين الأردنيين ودفع ثمن المواد الغذائية وغيرها التي كان يتم تصديرها إلى العراق بإذن من لجنة المقاطعة الدولية. أما إذا كان ثمن البترول العراقي سـيدفع نقداً ، مع تجاهل المديونية التي تزيد عن مليار دولار ، فإن التوفير المحدود الحاصل لا يبرر النقلة ، ولو كانت جزئية ، من المصادر النفطية السعودية المستقرة والمأمونة.

وتنشر الغد تقريرا تقول فيه لعلها إمارة جديدة تحظى باﻹطراء أن يطالب رئيـس الـوزراء العراقـي نـوري المالكـي اﻵن بالتوصل إلى اتفاقية مع الوﻻيات المتحدة، والتي تتطلــب أن تغــادر كافـة القـوات اﻷميركية بﻼده مع حلول العام ٢٠١١ ، وهو وقت يعتبر متأخراقليلا قياسـا مـع اقـتراح باراك أوباما الذي يدعو إلى إعادة القـوات اﻷميركيــة إلـى الـوطن مــع حلــول أيــار ٢٠١٠ ، وأبكر قليلا من اقتراحات جون ماكين الداعيــة ﻹنجـاز اﻻنســحاب مع حلول العام ٢٠١٣ ، لكنها توحي مع ذلك بأن طيف اﻻحتماﻻت الخطيرة بات يضيق . وهي تظهر أن العراقيين شرعوا باﻹيمان بقدرتهم على الوقــوف علـى أقـدامهم، كمـا تكشف عن التماعة ضوء في نهاية النفق العراقي الذي ظل مظلماً لزمن طويل.

على صلة

XS
SM
MD
LG