روابط للدخول

بوش: سنواصل تقليص القوات القتالية في العراق كلما تحسّنت الأوضاع على الأرض هناك


ناظم ياسين

أكد الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش السبت أن الولايات المتحدة "في حالة هجوم ضد الإرهابيين والمتطرفين في العراق"، بحسب تعبيره. وأضاف في كلمته الإذاعية الأسبوعية أن الولايات المتحدة ستواصل تقليص عديد قواتها القتالية في العراق كلما استمرت الأوضاع على الأرض هناك بالتحسّن.
(صوت الرئيس الأميركي)
"إن أميركا هي أيضاً في حالة هجوم ضد الإرهابيين والمتطرفين في العراق. ومنذ أن بدأنا في زيادة عديد الجنود العامَ الماضي انخفض العنف إلى أدنى مستوياته منذ ربيع 2004. وفي الوقت الذي ما يزال العدو في العراق خطِراً فإننا أمسكنا زمام الهجوم فيما أصبحت القوات الأمنية العراقية قادرةً بشكلٍ متزايد على القيادة وكسب القتال. وبسبب ذلك، كانت لدينا القدرة على مواصلة سياسة (العودة عند تحقيق النجاح)، أي تقليص عديد القوات القتالية الأميركية في العراق كلما استمرّت الأوضاع على الأرض هناك بالتحسّن."

وفيما يتعلق بأفغانستان، قال الرئيس الأميركي في كلمته الإذاعية الأسبوعية السبت:
(صوت الرئيس الأميركي)
"في أفغانستان حيث تم التخطيط لهجمات الحادي عشر من أيلول، فإن رجالنا ونساءنا من أفراد القوات المسلحة أطاحوا نظام طالبان ودمّروا معسكرات القاعدة وحرروا أكثر من خمسةٍ وعشرين مليون أفغاني. وخلال الأعوام الماضية، سعى أعضاء طالبان والقاعدة نحو استعادة السلطة من خلال قيامهم بأعمال إرهابية. إن الولايات المتحدة وحلفاءنا يواجهون التحدي بشكل مباشر. ولن نسمحَ لأفغانستان بأن تصبح مرة أخرى ملاذاً آمناً للإرهاب."

نُقل عن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري قوله السبت إن المفاوضات الأميركية-العراقية في شأن اتفاق أمني أوشكت على الانتهاء ومن المحتـَمل أن تمهّد الطريق نحو انسحاب واسع النطاق للقوات بحلول عام 2011.
وقد أدلى زيباري بهذا التصريح في جنيف حيث سيلقي الأحد كلمة أمام مؤتمر أمني دولي.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عنه القول في تصريحاتٍ أدلى بها للمراسلين إنه تم التوصل إلى مسودة نهائية واحدة في شأن الاتفاق المزمع عقده بين بغداد وواشنطن. وأكد زيباري أن توقيت انسحاب القوات تحديداً لن يتم النص عليه حرفياً في الاتفاق.
وأضاف أنه وفقاً للظروف الأمنية فإن عام "2011 قد يكون وقتا محتـَمَلا لنشر كبير للقوات" موضحاً في وقت لاحق انه كان يشير إلى انسحاب. وقال "نحن لا نتحدث عن جدول زمني محدد. نحن نتحدث عن أفق زمني، إطار زمني، موعد نطمح إليه"، بحسب تعبيره.

أعلنت الشرطة العراقية السبت مقتل ثمانية أشخاص على الأقل في انفجارين استهدف أحدهما الشرطة في بغداد فيما استهدف الآخر عناصر قوات البشمركه الكردية خارج خانقين.
وأسفر انفجار قنبلة مزروعة على الطريق عند نقطة تفتيش في منطقة الكرادة وسط العاصمة العراقية عن مقتل أربعة من قوات الأمن بينهم ثلاثة من رجال الشرطة والرابع عضو في مجالس الصحوة.
وذكرت الشرطة أن قنبلة ثانية انفجرت أثناء مرور دورية تابعة لقوات البشمركة الكردية بجوارها جنوبي خانقين في محافظة ديالى ما أسفر عن مقتل أربعة من عناصرها وإصابة اثنين بجروح.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن المقدم ادريس محمد أحد قادة الشرطة في خانقين إن ما يصل إلى ستة جنود أصيبوا في الانفجار.

أكدت قناة الشرقية الفضائية العراقية في بيان السبت مقتل أربعة من العاملين فيها أحدهم مدير مكتبها في الموصل ومصوّران وذلك بعد خطفهم على أيدي مسلحين مجهولين في المدينة.
وكانت وكالات أنباء عالمية نقلت عن مصادر أمنية عراقية في وقت سابق السبت أن الشرطة "عثرت على أربع جثث تعود لكادر قناة الشرقية في الموصل كانوا قد خطفوا قبل فترة قصيرة في حي الزنجيلي وسط المدينة" موضحةً أن "الجثث تعود لمراسل ومصورين وسائق".
فيما نقلت فرانس برس عن بيان القناة الفضائية أن "الضحايا هم مصعب محمود العزاوي مدير مكتب قناة الشرقية في الموصل وأحمد سالم وإيهاب معد مصورا القناة في المدينة والسائق قيدار سليمان".
وأوضح البيان أن الضحايا كانوا يؤدون واجبهم في تسجيل حلقات من أحد البرامج الرمضانية في منطقة الزنجيلي في الموصل" السبت عندما "اختطفهم مسلحون وقاموا بقتلهم."
كما نُقل عن مصدر أمني أن "فريق الشرقية كان مكوّنا من ستة أشخاص بينهم مقدّمة البرنامج التي كانت مع أحد زملائها داخل أحد المنازل أثناء وقوع الاختطاف" مضيفاً أن "المقدمة نجت من الحادث مع أحد زملائها ونقلوا بعدها إلى أربيل".

اتهم الجيش الأميركي السبت تنظيم القاعدة بتنفيذ الهجوم الانتحاري بالشاحنة المفخخة في السوق الشعبي وسط الدجيل الذي أسفر الجمعة عن مقتل 31 شخصا.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن قائد المنطقة المقدم
توماس هاورواس Thomas Hauerwas قوله في بيان "إن الهجوم الذي نفّذته القاعدة لن يعيق التقدم الذي يحققه أهالي الدجيل وقوات الأمن العراقية"، بحسب تعبيره.
وكان مسؤول محلي أعلن أن انتحاريا فجّر شاحنة مفخخة الجمعة أمام مديرية الشرطة في الدجيل ما أدى إلى مقتل 31 شخصا على الأقل. كما نُقل عن عقيد في الشرطة في تكريت ومصادر في وزارة الداخلية أن نحو 40 شخصا أصيبوا أيضا بجروح جراء ذلك التفجير.

أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق أنها قتلت اثنين من الإرهابيين واحتجزت 11 من المشتبه فيهم يوم السبت أثناء استهداف القاعدة في العراق العاملة في الأجزاء الوسطى والشمالية من البلاد، بحسب ما ورَد في بيانٍ تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه اليوم .

أكد مسؤولون عراقيون وآخرون من منظمة الأمم المتحدة ظهور أربع حالات إصابة بمرض الكوليرا في مدينة كربلاء.
وأفادت وكالة أسوشييتد برس للأنباء بأن هذه الإصابات الجديدة تُضاف إلى الحالات الست والثلاثين التي أعلنتها وزارة الصحة العراقية فضلا عن أنها تشير إلى انتشار هذا المرض إلى منطقة أخرى من البلاد.
ونُقل عن مدير صحة كربلاء علاء بدير قوله الجمعة إن المصابين الأربعة تلقوا علاجا في المستشفى. فيما أكدت الدكتورة نعيمة القصير من منظمة الصحة العالمية حالات الإصابة مضيفةً أن الأمم المتحدة تعمل مع السلطات العراقية من أجل السيطرة على المرض وعدم انتشاره.

في واشنطن، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة تجاوزت الحد الأقصى الذي حددته بقبول 12 ألف لاجئ عراقي خلال العام الحالي وتتوقع استقبال المزيد وربما عشرات الآلاف في العام المقبل.
وصرح جيمس فولي منسق شؤون اللاجئين في الوزارة الجمعة بأن الولايات المتحدة تتوقع السماح بدخول 17 ألف لاجئ عراقي كحد أدنى في السنة المالية 2009 التي تبدأ في مطلع تشرين الأول، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
وأضاف فولي أن ما يصل إلى ثلاثة آلاف لاجي قد يأتون من بغداد حيث بدأت الولايات المتحدة في إجراء مقابلات خلال العام الحالي.
كما نُقل عنه القول إن 12118 لاجئا عراقيا وصلوا هذا العام حتى الآن وأن ألفا آخرين حجزوا تذاكر للسفر إلى الولايات المتحدة بحلول نهاية الشهر الحالي مع انتهاء السنة المالية في الولايات المتحدة.

في واشنطن أيضاً، أعلنت وكالة التعاون الأمني الأميركية أن وزارة الدفاع (البنتاغون) تأمل ببيع دولة الإمارات العربية المتحدة نظاما دفاعيا مضادا للصواريخ من الجيل الأحدث بقيمة 6,95 مليار دولار.
وتم إبلاغ الكونغرس الأميركي بهذا الاقتراح وأمامه مهلة ثلاثين يوما للاعتراض على هذه الصفقة إذا وجد أية موانع تحول دون تنفيذها.
وأبلغت الوكالة الكونغرس الجمعة أيضاً باحتمال بيع دولة الإمارات صواريخ جو – جو وقاذفات صواريخ وطائرات هليكوبتر.

في القاهرة، أجرى الممثل الأعلى للسياسات الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوربي خافيير سولانا محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك السبت تناولت تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وجهود إحياء عملية السلام.
وأُفيد بأن اللقاء جرى بحضور وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط.

في القاهرة أيضاً، ذكر مسؤولون أمنيون السبت أن عدد القتلى من الانهيار الصخري الذي دفن عشرات المنازل في حي عشوائي الأسبوع الماضي ارتفع إلى 82 على الأقل.
وقدّر أحد المسؤولين أن عدد القتلى بلغ 84 وأن أمام عمال الإنقاذ الكثير من الأنقاض لنقلها. ولم ينجح رجال الإنقاذ في سحب أي أحياء من تحت الأنقاض منذ انهيار الصخور على المنازل.
وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية بأن الحكومة بدأت إسكان الأهالي في مناطق أخرى بعدما أرغمتهم على إخلاء منازلهم.

في الولايات المتحدة، ضرب الإعصار (آيك) ساحل تكساس بالقرب من مدينة هيوستون صباح السبت جالبا معه أمواجا عالية ورياحا قوية بما يمكن أن يسبب فيضانات كارثية على طول خليج المكسيك ويصيب رابع أكبر مدينة أميركية بالشلل.
وأعلن المركز القومي الأميركي للأعاصير إن الإعصار الذي ضرب شواطئ في مدينة غالفستون / تكساس هو من الفئة الثانية ومن المحتمل أن يصل إلى الفئة الثالثة وفقاً لمقياس شدة الأعاصير المكوّن من خمس فئات.

من جهته، قال الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش السبت إن العاصفة ألحقت أضرارا جسيمة في ولاية تكساس وأجزاء من ولاية لويزيانا. وأعرب بوش في كلمة وجّهها من البيت الأبيض في واشنطن عن تضامن الشعب الأميركي في جميع أنحاء الولايات المتحدة مع سكان المناطق الواقعة على خليج المكسيك، مضيفاً القول:
(صوت الرئيس الأميركي)
"بينما تمرّ هذه العاصفة الهوجاء عبر ساحل الخليج فإن بإمكان أهالي تلك المنطقة أن يطمئنوا بأن الشعب الأميركي سوف يصلّي من أجلهم. كما سنكون جميعاً على استعداد لتقديم المساعدات فور تقدّم العاصفة إلى هناك."

انسحبت القوات الروسية من المنطقة المحيطة بميناء بوتي الجورجي المطل على البحر الأسود السبت في إطار موعد نهائي لاستكمال المرحلة الأولى من الانسحاب قبل 15 أيلول وفقاً لما نصّ عليه اتفاق توسطت فيه فرنسا.
ورحبت جورجيا بالانسحاب قائلةً إنها تأمل أن تلتزم القوات الروسية بمهلة تنتهي في العاشر من تشرين الأول للانسحاب الكامل من الأراضي الجورجية خارج منطقتي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الانفصاليتين.

في موسكو، قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إن حكومته تدعم الجهود الدولية الرامية إلى مكافحة الإرهاب.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو:
"صرح رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بأن موسكو تؤيد الجهود الدولية الرامية إلى مكافحة الإرهاب، مشككا، في الوقت عينه، في مدى فعالية هذه الجهود. بوتين قال في حديث إلى صحيفة (لو فيغارو) الفرنسية:
_ صوت رئيس الوزراء الروسي _
(نستحسن جهود الأسرة الدولية من اجل مكافحة الإرهاب ولكننا نعتبر هذه الجهود قليلة الفعالية وغير محترفة كثيرا ما. فخُذْ على سبيل المثال الغارات الجوية التي تهدف بنية الإرهابيين التحتية بين حين وآخر والتي تسفر عن ضحايا عديدة من بين المدنيين.)
وأضاف فلاديمير بوتين قائلا إنه لكي تتزايد محاربة الإرهاب فعالية يجب أن يتزايد التعاون الدولي في هذا المجال."

أخيراً، وفي كابُل، أعلنت الشرطة الأفغانية أن عبد الله وارداك حاكم إقليم لوغار الذي كان وزيراً سابقاً في الحكومة هو من بين أربعة قتلى سقطوا يوم السبت في تفجير انتحاري بالقرب من العاصمة. وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها في وقت لاحق عن الهجوم.
ولقي وارداك مصرعه على الطريق أمام منزله في منطقة باغمان الواقعة على بعد 20 كيلومترا غرب كابل.
ونُقل عن بيانٍ في موقع طالبان على شبكة الإنترنت أن عناصرها نفذوا الهجوم باستخدام قنبلة جرى تفجيرها عن بُعد.

على صلة

XS
SM
MD
LG