روابط للدخول

مواطنون يرحبون بقرار خفض القوات الأميركية وآخرون يعتبرون الخفض ضئيلا


ليث أحمد – بغداد

أثر التوصيات التي رفعها قائد القوات المتعددة الجنسيات في العراق الجنرال ديفد بتياوس قرر الرئيس الأميركي تخفيض عديد القوات الأميركية وبمعدل 8000 الاف جندي مع نهاية شهر كانون الثاني من العام القادم، اوساط شعبية رحبت بهذا القرار معتبرين اياه خطوة جيدة بأتجاه انسحاب القوات واستتباب الامن، في حين وجد البعض ان عدد القوات التي ستنسحب لاتتناسب وحجم القوات الموجودة اصلا في البلاد.

وكانت هنالك مطالبات من قبل جهات سياسية لأنسحاب القوات المتعددة الجنسيات من العراق إلا إن عضو التحالف الكردستاني كاميليا بادي وجدت ان اي انسحاب لايمكن ان يكون مفاجيء وسريع وذلك للأنعكاسات السلبية التي سيسببها هذا الامروعلى مختلف الاصعدة.

وزير الدفاع عبد القادر محمد جاسم وفي تصريح خص به أذاعة العراق أكد ان قرار الرئيس الاميركي جاء ضمن خطة متفق عليها مشيرا الى تخطيط القادة العسكرين لاستلام المهام الامنية.

قرار الرئيس الاميركي جاء في وقت تسعى فيه الحكومة من خلال مفاوضاتها حول الأتفاقية الأمنية لأنهاء تواجد القوات المتعددة الجنسيات من العراق مع نهاية عام 2011، ويرى رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب هادي العامري أن سحب القوات بغض النظر عن حجمها يتماشى وتطلعات الحكومة، الا ان الامر لن يكون سهلا بحسب القائد العام في قيادة المتعددة الجنسيات لنقل المهام الامنية الجنرال فرانك هلمك الذي أكد ان بناء جيش قادر على تولي المسؤولية الكاملة يحتاج الى جهد اكبر ووقت اطول.

على صلة

XS
SM
MD
LG