روابط للدخول

مجموعة من الشركات المحلية والاجنبية تقيم معرضا للوازم المدرسية والقرطاسية والكتب في مدينة اربيل.


عبد الحميد زيباري - اربيل

مع بدء العام الدراسي يُضاف الى هموم الآباء والامهات صداع آخر هو توفير المبالغ المطلوبة من ميزانية محدودة اصلا لشراء القرطاسية والملابس المناسبة لأطفالهم. ويقترن موسم العودة الى المدرسة عادة بزيادة الاسعار ومعها ارتفاع شكاوى المواطنين. في اقليم كردستان اقامت مجموعة من الشركات المحلية والاجنبية معرضا للوازم المدرسية والقرطاسية والكتب في مدينة اربيل. منظمو المعرض أكدوا ان الهدف هو مساعدة الطلاب ، لا سيما من بنات وابناء الشرائح ذات الدخل المحدود. ولكن مواطنين زاروا المعرض سردوا لمراسل اذاعة العراق الحر رواية مختلفة تماما. عبد الحميد زيباري والتفاصيل ..

اقيم في اربيل معرض اللوازم المدرسية والقرطاسية والكتب بمشاركة مجموعة من الشركات المحلية والاجنبية وضم حقائب مدرسية والقرطاسية بكافة انواعها مع كتب للاطفال والكتب العملية ويستمر لمدة خمسة عشر يوما.
وبحسب قول القائمين على المعرض انه اقيم من اجل دعم الطلبة للحصول على اللوازم المدرسية من حقائب وقرطاسية ودفاتر وباسعار مناسبة ومنافسة للسوق، وسط شكوى بعض المواطنين من ارتفاع الاسعار مقارنة مع ماموجود حاليا في الاسواق.

صباح ميرزا يوسف مدير اعلام المعرض تحدث الى اذاعة العراق الحر عن الهدف من اقامة هذا المعرض الخاص باللوازم المدرسية وقال :
المعرض اقيم برعاية حكومة اقليم كردستان وزارة التربية وتم استدعاء اكثر من 25 شركة عربية واجنبية واقيم على اساس دعم شريحة الطلبة والهدف منها الاسعار المنخفضة والتعرف على الماركات الجديدة داخل سقف المعرض مع وجود هناك هدايا ودعم خاص لاطفال اليتامى والشهداء واجراء تخفيض بنسبة 10 الى 20 % دون الاعلان عنه.
وفي جولة بين اروقة المعرض والتحدث الى بعض زائره اشتكوا من ارتفاع الاسعار وعدم الاعلان عن اسعارها وكذلك عن التخفيض بشكل علني.
احد المواطنين اشار الى غلاء اسعار المواد المعروضة في المعرض وقال المعروض اغلى من السوق.
في حين اشار مواطن اخر الى ان ماموجود في المعرض مشابه للمعروض حاليا في السوق واضاف ان جميع الاشياء مشابهة للسوق وعدم كتابة الاسعار على البضائع.

من جانبها قالت المواطنتان فيان ولينا ان البضاعة الجديدة غالية الاسعار :
لايوجد فرق بين المعروض وبين ماموجود في السوق.

على صلة

XS
SM
MD
LG