روابط للدخول

الخوف من انتشار مرض الكوليرا نتيجة تسرب المياه الملوثة الى بحيرة دربندخان


أحمد الزبيدي – السليمانية

في الوقت الذي عاد فيه وباء الكوليرا ليضرب مناطق جنوب ووسط العراق مما دفع المسؤولين في تلك المناطق الى اعلان حالة الطوارئ . في هذا الوقت حذرت دائرة بيئة السليمانية من احتمالية انتشار هذا الوباء في عدد من مناطقها الريفية البعيدة عن مركز المدينة وخصوصا التي تعتمد بصورة خاصة على بحيرة دربنديخان كمصدر اساسي في توفير المياه الصالحة للشرب
وحذرت المديرية خلال ندورة عقدت صباح يوم الاربعاء من ان عملية تصريف المياه الثقيلة ومياه الصرف الصحي ومياه الامطار الى بحيرة دربنديخان دون معالجتها تعتبير عملية خطرة جدا لما تحمله تلك المياه من المواد سامة بالاضافة الى العديد من الملوثات والامراض
وبين مدير العلاقات العامة في مديرية بيئة السليمانية المهندس فريدون محمد ان هذه المخاطر تزداد سوءا يوما بعد يوم وقد بدات بالفعل بتهديد حياة الاف من المواطنين خصوصا مع ارتفاع الطلب على المياه بسبب فصل الصيف.
اما مستشار وزارة البيئة في حكومة اقليم كوردستان شمال المفتي فقد بين ان العديد من الدراسات قامت بها الوزراة بتعاون مع جامعتي اربيل والسليمانية بينت ان نسبة السمية والملوثات الثقيلة قد ارتفعت جدا بما يهدد حياة المواطنين الذين يعتمدون على بحيرة دربنديخان كمصدر اساسي لمياه الشرب
وزارة البيئة وكمحاولة منها لتبيان مخاطر هذا التلوث فقد استعانت بعدد من الخبراء الاجانب لشرح ابعاد هذا التلوث الذي يراه بعض الخبراء بانه قد يؤدي الى هلاك العديد من ابناء تلك المناطق اذا لم يجد أي حلول سريعة ومن هؤلاء الخبراء الخبير الجيكي بريتسيلاف ميكلاس الذي اكد على ان الوضع البيئي في الاقليم بصورة عامة يمكن وصفة بالخطير
من الجدير بالتذكير ان مدينة السليمانية شهدت العام الماضي المئات من الاصابة بمرض الكوليرا نتيجة تلوث المياه والتي دفعت بالمحافظة الى اعلان حالة الطوارئ كما دفعتها الى اتخذا الكثير من الاجراءات الاحترازية مخافة انتشار المرض في عموم المحافظة.

على صلة

XS
SM
MD
LG