روابط للدخول

النساء العراقيات هن الأكثر اقبالا على الأستخارة


عادل محمود – بغداد

لا يخلو مجتمع من الإيمان بدرجة أو أخرى ببعض الظواهر الغيبية أو التنبؤية أو الخارقة للعادة. والإيمان بهذه الظواهر يكثر بين النساء على وجه الخصوص في المجتمع العراقي، رغم إيمان الكثير من الرجال بها أيضا. فما إن ترى تجمعا لنساء في مكان ما حتى تظهر مواضيع كالاستخارة والتفاؤل من هذا الشيء أو التشاؤم من ذاك، أو يدور الحديث عن برج هذه أو تلك وما يحمله لها من شؤم أو وعد. ومن أهم هذه الظواهر هي الاستخارة، حيث تقوم بها النساء عادة قبل الإقدام على عمل ما بهدف معرفة ما إذا كان يتوجب الاستمرار به أم لا، وللاستخارة أشكال كثيرة، فهناك استخارة بالمسبحة، أو بالفنجان، أو استخارة بالقران وهي ما يؤمن به الناس أكثر من غيره. لعل الظروف التي مر بها المجتمع العراقي في العقود والأعوام الأخيرة عززت إيمان الناس بصورة خاصة بهذه الظواهر، فالأهوال والحروب ووجود مصائر الناس على المحك كل هذه الأمور تعزز صورة حياة يغيب عنها التخطيط والتوقع العقلاني وتصبح الأقدار فيها أشبه بلعبة نرد. ورغم ذلك فان هناك بعض النساء ممن لا يؤمن بهذه الظواهر وممن يعتقدن أنها لا تؤدي إلى نتيجة.

على صلة

XS
SM
MD
LG