روابط للدخول

ما الذي يحققه التحسن الأمني للمرأة العراقية


عادل محمود - بغداد

يتكرر القول هذه الأيام بأن تحسنا أمنيا كبيرا قد حصل وسينعكس على واقع حياة المواطنين، ولكن هل تحقق ما تطمح إليه ملايين النساء العراقيات اللائى يشعرن ان الحروب وأعمال العنف خلفت جيوشاً من الأرامل والأيتام والمطلقات والعوانس ، يرافق ذلك ضغوط تمارسها قوىً سياسية ودينية على المرأة وسلوكها وملبسها وعملها ,هل أن أداء مؤسسات الدولة والمجتمع المدني يكافئ معاناة المرأة ويحل مشاكله ويفتح كوة أمل للمستقبل ؟ تقرير عادل محمود...

ما تزال النساء العراقيات يعانين من مشاكل كثيرة متراكمة، فالحروب وأعمال العنف والظروف العامة خلفت جيوشا من الأرامل والأيتام والمطلقات والعوانس، وهذه الشرائح بحاجة إلى إسناد اجتماعي واقتصادي حقيقي إذا ما أريد تحسين أوضاعها. وإذا كانت الأحوال الأمنية والظروف الاستثنائية التي مرت بها البلاد خلال الأعوام الماضية قد عطلت الكثير من الخطوات الاجتماعية الضرورية، فان التحسن في هذه الأحوال يطرح مرة أخرى كل المشاكل المؤجلة على قائمة الضروريات وبقوة، ولعل أهمها هي مشاكل المرأة العراقية.

على صلة

XS
SM
MD
LG