روابط للدخول

للدروس الخصوصية سوق رائجة طالما أن أسبابها قائمة


سيف عبد الرحمن – الكوت

يبدو أن ظاهرة الدروس الخصوصية ترسخت شيئا فشيئا طالما أن عوامل انتعاشها قائمة ، فمستوى التدريس لم يعد كما كان قبل عقود والطالب فقد شغفه بالدراسة ن والمدرس يشكو قلة الراتب ، ووزارة التربية ودوائرها ليس لديها حلولا فتكاملت الأسباب والبيئة وتعدد الضحايا بدءا من أسرة الطالب وانتهاءا بمستوى التدريس في مدارس العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG