روابط للدخول

مناقلة الملف الأمني للمحافظات بين ارتياح بعض المواطنين وقلق آخرين


إذاعة العراق الحر – بغداد

قد يستشعر المواطنون خيرا مع كل خبر يشير الى تسلم الملف الامني لهذه المحافظة او تلك،هذا الشعور ينبع من أساس التطور الذي بدأت تتمتع به القوات الامنية وقدرتها على قيادة الملف الامني في المناطق العراقية،لكن هناك من يوجس خيفة من تسليم المهام الامنية الى العراقيين فهم يرون ان القوات العراقية مازالت غير متكاملة الى درجة تستطيع أن تقود الملف الامني بدون قوات التحالف.

كما يشكك البعض في القوات الامنية بالمناطق التي كانت توصف بالساخنة،حيث يرى المواطن سعد عبد الخالق بأن العديد ممن كانوا في المجاميع المسلحة قد إنضموا لهذه القوات،لكن هناك من يتفاءل خيراً بمستقبل العراق في ظل قوات أمنية عراقية قادرة على إستتاب الامن في مناطقهم.

المراقبون السياسيون ينظرون الى ابعد من هذا،فبحسب رأي المحللة السياسية سهى العزاوي فان هناك الكثير ممن كان يقوم بأعمال مسلحة بحجة مقاومة الاحتلال،لكن الصورة ستتضح اكثر بسيطرة قوات عراقية على الملف الامني،ولم تستبعد العزاوي وجود تحديات ستواجه المحافظات التي تستلم ملفاتها الامنية من قوات متعددة الجنسيات سواء كانت تحديات داخلية او خارجية متمثلة بفرض اجندات معينة من قبل بعض دول الجوار، داعية القوات الامنية العراقية الى التعامل بحزم ازاء الخروقات التي تحصل.

على صلة

XS
SM
MD
LG