روابط للدخول

موقع الحلويات على مائدة رمضان


مصطفى عبد الواحد – كربلاء

يكثر الصائمون في كربلاء من تناول الحلويات خلال شهر رمضان، فما إن يحل الشهر الفضيل حتى ينتشر باعة هذه الحلويات خارج المحلات وينادي أصحاب العربات على هذه البضاعة الرائجة ويقول " جاسم عبد الحسن: وهو أحد باعة الحلويات إن الشخص الصائم يتمنى أن تحتوي سفرة الافطار على كل أصناف الطعام، ومنها الحلويات التي يشتريها الصائمون بكثرة. ولكن ماذا يقول المواطنون عن سر إقبال الصائمين على الحلويات خلال شهر رمضان؟.
بعض المواطنين الذين التقتهم إذاعة الحر أرجعوا الأمر إلى ما أسماه بـ" العادة" التي درج عليها الآباء والأجداد، دون أن يكلف نفسه عناء الولوج في تفاصيل أكثر، بينما قال بعضهم" إن الصائم يحتاج إلى السكريات، لذا من الطبيعي ان يقبل الصائمون على شراء الحلويات خلال شهر رمضان".
بالطبع هناك أصناف عديدة من الحلويات في سوق كربلاء، ولكن الإقبال في شهر رمضان ينحصر على أنواع محددة كما يقول الحاج محمد خضير صاحب أحد محلات بيع الحلويات:" البقلاوة والبرمة والزلابيا والباميا وزنود الست هي من ابرز مايشتريه الصائمون خلال شهر رمضان".
إذن يقبل الصائمون على شراء الزلابيا والبورمه ويبتعدون بشكل واضح عن الدهينة كما قال الحاج محمد خضير، فماذا يقول أصحاب محلات صنع الدهين وكيف يتعاملون مع ابتعاد الذوق العام عن الدهين خلال الشهر الفضيل، يقول بعضهم إنهم يهتمون بالدهين أكثر خلال شهر رمضان وأن الإقبال لم يتراجع بشكل كبير كما يقول الحاج باسم عبد العباس صاحب احد محلات بيع الدهين :" في رمضان نهتم أكثر بتحسين الدهين من خلال الإكثار من القيمر والفستق الاخضر والجوز واللوز، ونحن لانسعى فقط إلى الربح خلال شهر رمضان، إنما نفكر ايضا بتقديم دهين لذيذ للناس".
ولكن دعونا نر هل أن تناول الحلويات بكثرة في الإفطار وما بعده عملية صحية أم هي خاطئة، الجواب مع الدكتورة ثائرة مغامس المنصوري:" هذه تربية صحية خاطئة لان الجسم يحتاج الى الفواكه والخضروات والعصائر".
بالإضافة إلى ما أشارت له الدكتور ثائرة يلاحظ أن الاهتمام بنظافة الحلويات المعروضة للبيع لاسيما في العربات لم يكن بالمستوى المقبول فهي مكشوفة وفي حالة استقبال مستمر للهواء وما يحتويه.

على صلة

XS
SM
MD
LG