روابط للدخول

تزويد الأردن بالنفط العراقي الخام، بغداد تضيّف معرضاً دولياً في تشرين الثاني


ناظم ياسين

تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)
مقابلة مع المحلل الاقتصادي الأردني عصام قضماني عن شحنات النفط العراقي الخام التي سوف يتسلمها الأردن بأسعار تفضيلية.
كما نستمع إلى تقرير صوتي من بغداد عن معرض العراق الدولي المزمع إقامته في تشرين الثاني المقبل بمشاركة عدد من الشركات العربية والعالمية.

** *** **

تزويد الأردن بالنفط العراقي الخام
من المتوقع أن يتسلّم الأردن خلال الشهر الحالي شحنات من النفط العراقي الخام بسعر الخصم الجديد الذي يقل عن الأسعار العالمية لخام برنت باثنين وعشرين دولارا للبرميل.
وكان وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني خلدون قطيشات أعلن الشهر الماضي أن إجراءات تتُخذ في شأن تأمين نقل هذه الشحنات بواسطة الصهاريج من منطقة حديثة القريبة من الحدود الأردنية العراقية. وأضاف أن الأردن سيحصل على عشرة آلاف برميل يومياً من النفط العراقي الخام أو ما يعادل عشرة في المائة من احتياجاته اليومية والتي يمكن زيادتها إلى ثلاثين ألف برميل.
يذكر أن مذكرة التفاهم التي وقعتها الحكومتان العراقية والأردنية في آب 2006 لتجهيز ونقل النفط الخام لم تُنفّذ بالكامل بسبب العقبات الأمنية على الطريق البري بين البلدين. واستمر وقف نقل النفط إلى أن وافقت بغداد أثناء الزيارة التي قام بها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في آب الماضي على زيادة مقدار السعر التفضيلي مع خيار التحميل من منطقة حديثة العراقية.
وكانت المحادثات التي أجراها رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي خلال زيارته الأردن في حزيران تركزت على التعاون الاقتصادي بين البلدين ولا سيما سُبل تنفيذ مذكرة التفاهم حول تزويد النفط.
إلى ذلك، أُعلن في عمان أخيراً أن اتصالات تُجرى مع العراق من أجل تطوير حقول غاز وطنية على أن يعود جزء من إنتاجها للمملكة.
وفي هذا الصدد، نُقل عن وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني أن بلاده تبحث عن مصادر للغاز الطبيعي من دول أخرى غير مصر لتلبية الاحتياج المحلي دون الإدلاء بتفصيلات أخرى.
ولمزيدٍ من المعلومات عن الاتفاق الأخير لتزويد الأردن بالنفط العراقي الخام، أجريت المقابلة التالية عبر الهاتف مع المحلل الاقتصادي الأردني عصام قضماني.
(المقابلة مع المحلل الاقتصادي الأردني عصام قضماني متحدثاً لإذاعة العراق الحر من عمان)

** *** **

بغداد تضيّف معرضاً دولياً في تشرين الثاني
أُعلن في بغداد أخيراً أن وزارة التجارة تعتزم إقامة معرض العراق الدولي بهدف تفعيل النشاط الاقتصادي والتجاري وتأكيد توجهات الحكومة في إعادة الإعمار.
وقال مسؤولون في تصريحاتٍ لإذاعة العراق الحر إن من المتوقع مشاركة نحو مائتي شركة عربية وأجنبية في المعرض الذي ستضيّفه بغداد بين العاشر والخامس عشر من تشرين الثاني المقبل.
مزيد من التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسلنا في بغداد ليث أحمد ويتضمن مقابلتين إحداهما مع معاون المدير العام للشركة العامة للمعارض قيس القصير والثانية مع المدير المفوض لمجموعة المعارض العراقية ثائر محمد:
"لغرض أعادة الدور الذي كان يضطلع به معرض بغداد الدولي من استقطابٍ للشركات العالمية لغرض عرض منتجاتها وإمكاناتها في العراق وسط غيابٍ دام أكثر من عقد، أعلن مؤخراً مدير عام الشركة العامة للمعارض العراقية سبتي جمعة عن إقامة معرض العراق الدولي للفترة من العاشر ولغاية الخامس عشر من شهر تشرين الثاني المقبل.
وعن أسباب إقامة هذا المعرض أوضح خلال لقاء خاص بإذاعة العراق الحر معاون مدير عام الشركة العامة للمعارض العراقية الدكتور قيس القصير.
_ مقطع صوتي من المقابلة مع معاون مدير عام الشركة العامة للمعارض العراقية _
وتوقع مسؤولون في الشركة العامة للمعارض العراقية مشاركة اكثر من 200 شركة في هذا المعرض مشيرين إلى تسلم طلبات اكثر من سبعين شركة لحد الآن للمشاركة.
وعن الشركات التي تقدمت للمشاركة في المعرض، يقول المدير المفوض لمجموعة المعارض العراقية ثائر محمد.
_ مقطع صوتي من المقابلة مع المدير المفوض لمجموعة المعارض العراقية _

على صلة

XS
SM
MD
LG