روابط للدخول

لماذا يفضل العراقيون السكن الأفقي على العامودي؟ وهل تنحصر مشاكل الشقق على شحة المياه فقط؟


مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد

كان العراقيون الى وقت قريب يرفضون السكن في الشقق العمودية،ومن كان يبحث عن سكن للإيجار فإن اول سؤال لهم عند مكاتب العقارات هو إيجاد بيت وليس شقة داخل عمارة سكنية.
حالة الرفض هذه تاتي ليس لان العيش في السكن العمودي متعب نتيجة لغياب الخدمات بل لأن العراقيين لديهم نظرة اجتماعية قاصرة تجاه السكن في الشقق،ويروي المواطن نهاد القيسي كيف ان عمه اختلف مع ابي نهاد عندما فكر الاخير ببيع منزله وشراء شقتين سكنيتين.
وقد يكون الشباب اكثر قدرة على التكيف في العيش في الشقق العمودية من آبائهم كونهم يضطرون لذلك عندما يفكرون بالزواج والاستقلال في بيت منفصل،ولأن ايجارات البيوت بلغت اسعاراً عالية جداً لجأوا الى ايجار الشقق حيث انها اقل كلفة،في حين يرى المواطن نهاد القيسي ان العديد من المواطنين قد تجاوزوا الحاجز النفسي الذي كان يمنعهم من العيش في سكن عمودي.

وعلى الرغم من إن العمارات السكنية في معظم مناطق بغداد لاتتجاوز العشرة طوابق،الا انها تختلف عن مثيلاتها في الخارج من حيث توفير الخدمات بما فيها الشقق الحديثة المبنية بناءً جاهزاً حيث تراجعت خدماتها،وأشد ما يواجهه ساكنو الشقق انعدام المصاعد او معطلة ان وجدت وصعوبة وصول الماء الى شققهم،بل ان المواطن حسين القريشي يؤكد بأن معظم العمارات السكنية المبنية حديثاً تتميز بصغر مساحة شققها وانعدام الشرفات فيها.
وعلى عكس من يكره العيش في السكن العمودي فان المواطنة عصماء عبد الحسين لامانع لديها من السكن في شقة،والتي يمكن ان توظب برأيها بطريقة أفضل من ترتيب البيت.

على صلة

XS
SM
MD
LG