روابط للدخول

غلبة لغة العنف على أفلام الكارتون ومسلسلات الرسوم المتحركة التي يشاهدها الطفل العراقي


سعد كامل - بغداد

تشكل افلام الكارتون ومسلسلات الرسوم المتحركة جزأ من انشغالات واهتمامات عالم الطفولة فتلك الاعمال الفنية تمكنت من سحب اولئك الصغار من اجواء اللعب والمرح وجعلهم يتمسمرون لفترات طويلة امام شاشات التلفاز وعيونهم تلاحق حركات وتصرفات شخوص تلك العروض الكارتونية التي اقتربت من مخيلة الطفل ببساطة افكار القصص التي تحاكي عالم الطبيعة والتاريخ والخيال والخرافة والمعمولة بطريقة ساحرة لطالما تذوقها الاطفال بطعم خاص

ومع انشداد الاطفال وتعلقهم بالرسوم الكارتونية المتحركة صارت هناك قنوات فضائية تلبي رغبة الصغار في التسلية مع تقديم فترات خاصة بتقديم عروض افلام كارتونية جديدة واخرى تعود الى فترة الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي والتي لاقت مواضيعها الانسانية والاجتماعية المسالمة الشهرة وذياع الصيت ومازالت تحتفظ بامكانية امتاع الكبير قبل الصغير كلما عرضت من جديد

ويبدو ان لغة العنف والافكار الغريبة صعبة الفهم وخالية المعنى تسللت الى مواضيع بعض الافلام والمسلسلات الكارتونية التي غدت تثير هاجس القلق والخوف في نفوس الاباء والامهات لما فيها من احداث ومشاهد لايجني من متابعتها الصغار سوى مزيد من التوتر وشد الاعصاب

ومن جانبه مدير عام دار ثقافة الاطفال التابع لوزارة الذقافة الدكتور جمال العتابي اكد على اهمية الافلام الكارتونية كوسيلة افهام ثقافية سهلة الوصول الى مخيلة الطفل الغضة الطرية لافتا الى وجود محاولات عراقية لانتاج افلام كارتونية جديدة تبحث عمن يمولها ماديا

على صلة

XS
SM
MD
LG