روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الثلاثاء 1 ايلول


حازم مبيضين - عمان

تنقل صحيفة الغد عن أمين عام وزارة الطاقة والثروة المعدنية أنّ النفط
العراقي الممنوح للمملكة بأسعار تفضيلية سيبدأ نقله منتصف أيلول سبتمبر
المقبل، على أنّ اﻻتفاقية تدخل حيز التنفيذ اليوم. وأشار أنّ النقل سيبدأ
عندما يتم اﻻنتهاء من جميع اﻷمور واﻻتفاقيات مع اﻷطراف العراقية

وتقول صحيفة الدستور ان السفير العراقي في عمان اعلن رغبة العراق بعودة
اللاجئين العراقيين الموجودين فوق اراضي المملكة الى بلادهم بعد تحسن
الوضع الامني "بشكل ملحوظ" في بغداد. واوضح ان "هناك اعدادا كبيرة عادت
بمحض ارادتها الى العراق فيما هناك من هم بحاجة الى مساعدتهم للعودة الى
العراق" ، مشيرا الى ان "ما بين 500 و 600 شخص سجلوا اسماءهم في السفارة
الى الان كي نسهل نحن عملية عودتهم الى العراق".

وتقول الراي انه بعد انقطاع استمر فترة طويلة بسبب اعمال العنف شبه
اليومية، عادت البغداديات اثر التحسن النسبي في الاوضاع الامنية الى سوق
الشورجة الشهير لشراء متطلبات شهر رمضان، رغم التشكي من ارتفاع الاسعار
. وتفرض قوات الامن العراقية اجراءات امنية مشددة على الطريق الرئيسي
المؤدي الى المكان حيث تتمركز نقطة تفتيش للجيش بشكل متواصل منذ عدة
اشهر.

وتنشر الغد تقريرا تقول فيه أدى التحســن اﻻمــني وتراجــع دورة العنــف
الطــائفي الــى عــودة اﻻجــواء الرمضانية الى سابق عهدها رغم حذر
السكان من اي انتكاسة في اﻻوضاع اﻻمنية . وهموم العراقيين واولوياتهم
هذا العام اختلفت تماما ، فأصبحت هموم الحياة اليومية تتقدم على التحديات
اﻻمنية ودورة العنف الطائفي التي تراجعت الى حد ما خلال اﻻشهر الماضـية،
ما يعكـس الشعور من ان تنعكس الهموم الجديدة على اجواء وليالي رمضان

وتحت عنوان اسئلة العراق الكبيرة تنشر الغد مقالا لباتريك كوبيرن يقول
فيه ان الوﻻيــات المتحــدة والعــراق تبدوان قــريبتين مــن اﻻتفــاق
علــى توافــق أمــني، والــذي ســيتوجب علــى الوﻻيــات المتحــدة
بموجبـه أن تســحب قواتهــا المقاتلـة مــن المـدن والبلدات والقرى
العراقية نهاية حزيران ٢٠٠٩ ثم إلى خارج العراق كله نهاية كــانون اﻷول
٢٠١١ . وسـوف يحـدث هذا فقط في حال وافقت لجنة أميركية - عراقية وزارية
على أن اﻷمن في العراق قد تحسن إلى درجة تستطيع بموجبها قوات أمنية
عراقية تولـي السيطرة . وتكشف عناصر أخرى من مسودة اﻻتفاق عن أن رئيس
الحكومة العراقية نوري المالكي يبدو أكثر ثقة بشكل متزايد من قوة جيـش
حكومتـه وشـرطتها . والنقطة الرئيسة بخصوص هذا اﻻتفاق فـي حـال تـم
تطبيقيــه كمــا هــو متوقع، فهو أن الوﻻيات المتحدة سوف لن تظل القوة
العسكرية المهيمنة في العراق منذ الصيف القادم ﻷول مرة منذ قام التحالف

على صلة

XS
SM
MD
LG