روابط للدخول

العراق يتسلّم المسؤولية الأمنية في محافظة الأنبار، ووفد من أربيل يواصل محادثاته في بغداد لاحتواء أزمة خانقين.


ناطم ياسين و سميرة علي مندي

الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:

-العراق يتسلّم المسؤولية الأمنية في محافظة الأنبار
- وفد من أربيل يواصل محادثاته في بغداد لاحتواء أزمة خانقين


تسلّمت السلطات العراقية الاثنين المسؤولية الأمنية في محافظة الأنبار لتصبح المحافظة الحادية عشرة من محافظات البلاد الثماني عشر التي تُنقل إليها هذه المهام من القوات متعددة الجنسيات.
وكانت المسؤولية الأمنية نُقلت إلى العراق في عشرٍ من محافظاته هي
كربلاء، والنجف، والقادسية، والمثنى، وذي قار، والبصرة، وميسان بالإضافة إلى أربيل والسليمانية ودهوك الواقعة في إقليم كردستان. وأعرب بيان مشترك للسفير الأميركي في بغداد رايان كروكر والقائد العام للقوات متعددة الجنسيات في العراق الجنرال ديفيد بيتريوس الاثنين عن الترحيب بهذه الخطوة التي وُصفت بـ"الإيجابية" مشيراً إلى أهمية الأنبار باعتبارها من أكبر المحافظات العراقية من الناحية الجغرافية فضلا عن حدودها المشتركة مع ثلاث دول مجاورة.
فيما وصفَ بيان عسكري أميركي نقل المسؤولية الأمنية في الأنبار إلى العراقيين بأنها "خطوة مهمة" مضيفاً أنها "لا تعني بالضرورة أن الأوضاع الأمنية مستقرة أو باتت افضل إنما تعني أن الحكومة والسلطات المحلية جاهزتان لتحمل المسؤولية لمعالجة ذلك"، بحسب تعبيره.
وجرت مراسم التسليم خلال احتفال أُقيم في مدينة الرمادي وسط إجراءات أمنية مشددة.
وفي الكلمة التي ألقاها ممثل رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي خلال الاحتفال المصادف لليوم الأول من رمضان، أكد مستشار الأمن الوطني موفق الربيعي أنه كلما حصلت القوات العراقية على تدريبٍ وتجهيزٍ أكثر "كلما كانت الحاجة إلى قوات التحالف أقل"، على حد تعبيره.

من جهته، قال رئيس مجلس المحافظة عبد السلام العاني إن الأنبار "وصلت إلى وضع أمني تستحق فيه أن تقطف ثمار ثمن التضحية بعد أن قدّمت الشهداء وهي مفتوحة لعودة المهجّرين مسيحيين ومسلمين ومن القوميات الأخرى."
فيما أشاد رئيس مجالس الصحوة الشيخ أحمد أبو ريشة بالدور الذي لعبته مجالس الصحوة في طرد عناصر القاعدة من الأنبار.
وأضاف أن أبناء المحافظة انخرطوا في صفوف قوات الشرطة والجيش بعد أن شهدت المحافظة استقراراً أمنياً.
أما الليوتنانت جنرال لويد أوستن، وهو ثاني أرفع قائد للقوات الأميركية في العراق، فقد ذكر في كلمته أن تسليم المسؤولية الأمنية هو "إنجاز آخر للعراق الديمقراطي وهذا ما تؤكده قدرات القوات العراقية"، بحسب تعبيره.
يذكر أن تسليم المسؤولية الأمنية في الأنبار كان مقررا في حزيران الماضي ولكنه تأجّل لأسباب فنية بحسب ما أعلنت آنذاك مصادر رسمية. وفي تصريحاتٍ خاصة لإذاعة العراق الحر، ذكر رئيس مجلس محافظة الأنبار عبد السلام العاني أن إرجاء الخطوة حتى اليوم كان بسبب الرغبة في إنجاز بعض المهام من أجل أن يتكلل إجراء تسليم المسؤولية الأمنية بالنجاح، مضيفاً القول:
(صوت رئيس مجلس محافظة الأنبار عبد السلام العاني)

"تسلّم الملف الأمني اعتقد انه من الخطوات التي كان من المفروض أن تكون قبل هذه الفترة. التأخير حقيقة حدث لأسباب تتعلق بالية التسليم. كان هناك بعض المفاصل المهمة التي كنا نريد أن ننهيها قبل أن يكون هناك تسليم للملف الأمني من اجل أن تكون
الخطوة ....."
وفي ردّه على سؤال عن جاهزية القوات العراقية لتسلّم المهام الأمنية في المرحلة الحالية، قال العاني:
(صوت العاني)
"نحن نعتقد أنه لا أقول ستكون سهلة، هي ستكون صعبة وفيها الكثير من التحديات، لكن أن شاء الله سنستمر في مسيرتنا من اجل إنجاح العملية بشكل نهائي، أما في موضوع المهنية والخبر
نحن نعتقد أن....."

وفيما يتعلق بمشاريع إعادة الإعمار في محافظة الأنبار، أوضح العاني:
(صوت العاني)
"نحن وضعنا ملف متكامل للتخطيط الاستراتيجي وسلّمناه للحكومة العراقية ووزارة التخطيط تحديدا، لمدة ثلاث سنوات يتضمن الكثير من المفاصل ومقسم حسب القطاعات نعتقد أولى الأولويات هي تشغيل الأيدي العاملة والارتقاء بمستوى الخدمات والمستوى ......"

وحول جاهزية القوات العراقية لتسلّم المسؤوليات الأمنية في الأنبار، قال الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء عبد الكريم خلف لإذاعة العراق الحر:
(صوت الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف)
"لي ثقة بإخواننا في القوات الأمنية لتسلم الملف الأمني هذا اليوم وسنعمل على ذلك مع المؤسسات القانونية والدستورية لتسلم الملف الأمني قريبا في ديالى. قواتنا قادرة على أن تؤدي هذا الدور ووصلت..."

وفي ردّه على سؤال حول الأوضاع الأمنية الحالية في محافظة ديالى، قال خلف:
(صوت خلف)
"المناخ في ديالى بشكل عام مناخ ملائم لإطلاق حملة الأعمار رغم أن الرواتب اليوم تأخرت على منتسبينا. المهم بقية الأمور في ديالى تسير بشكل حسن، وفي غضون 48 ساعة ستنطلق عمليات واسعة جديدة في مناطق عدة لغرض مؤازرة المهجرين والمهاجرين للعودة إلى...."

من جهته، أوضح الناطق باسم القوات متعددة الجنسيات في العراق عبد اللطيف الريان في مقابلةٍ أجرتها إذاعة العراق الحر عبر الهاتف الاثنين أوضح أن دور الجيش الأميركي بعد تسليم المسؤولية الأمنية في محافظة الأنبار سوف يقتصر على توفير الدعم والإسناد للقوات العراقية:
(صوت الناطق باسم القوات متعددة الجنسيات عبد اللطيف الريان)
"كما جرت العادة في المحافظات العشر السابقة التي نقلت فيها المسؤولية الأمنية إلى قوات الأمن العراقية، قوات التحالف تتمركز في مناطق داخل المحافظات وهي تقف على استعداد لتلبية طلبات قوات الأمن العراقية للدعم والمساندة في أي عملية يرونها
مناسبة ...."

وفيما يتعلق بإلحاق عناصر مجالس الصحوة إلى قوات الأمن العراقية أو وظائف حكومية، قال الريان إن قوات التحالف تواصل التزامها بعملية انتقال هؤلاء إلى الحكومة العراقية، مضيفاً القول:
(صوت الريان)
"قوات التحالف تواصل التزامها بانتقال أبناء الصحوة إلى قوات الأمن العراقية أو إلى وظائف مدنية تؤمنها الحكومة العراقية. العديد من قيادات الحكومة العراقية عبروا عن التزامهم ودعمهم لخطوات نقل هذه المجموعات إلى صفوف..."

وكان مسؤول عسكري أميركي صرح بأن الحكومة العراقية سوف تبدأ في تشرين الأول المقبل بتسليم الحكومة العراقية مهمة السيطرة على مجالس الصحوة. وأضاف المقدم جفري كولماير الذي سيشرف على عملية نقل وحدات مجالس الصحوة إلى السيطرة العراقية في تصريحاتٍ بثتها وكالة رويترز للأنباء أن العديد من عناصر هذه المجالس "كانوا مسلحين سابقين ولهذا السبب فإننا نسمي هذه قضية مصالحة" مؤكداً أهمية دمج أعضاء الصحوات "في العراق الجديد"، بحسب تعبيره.

*** ***

في محور الأزمة التي نشأت أخيراً بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان العراق إثر دخول قوات الأمن العراقية التي تنفذ عملية (بشائر الخير) في محافظة ديالى إلى قضاء خانقين وطلبها من قوات البشمركة إخلاء مواقعها هناك، يواصل وفد من أربيل محادثاته مع مسؤولين حكوميين في العاصمة العراقية.
وعن مهمة هذا الوفد الذي توجّه إلى بغداد الأحد، قال رئيس ديوان الرئاسة في إقليم كردستان الدكتور فؤاد حسين لإذاعة العراق الحر الاثنين:
(صوت رئيس ديوان الرئاسة في إقليم كردستان فؤاد حسين)
"الوفد المفاوض في بغداد هو وفد تم تشكيله قبل حوالي شهر ونصف حينما زار السيد رئيس الإقليم بغداد تم الاتفاق على تشكيل وفد دائم في بغداد للحوار والنقاش لتقوية العمل المشترك وتقوية التعاون وإذا كانت هناك مسائل عالقة يقوم هذا الوفد..
."

وعن تشكيلة الوفد، قال حسين:
(صوت د. فؤاد حسين)
"تشكيلة الوفد، هم أشخاص لهم دور أو كان لهم دور في الحكومة العراقية فالدكتور روز نوري شاويس كان نائبا لرئيس الجمهورية ونائب لرئيس الحكومة وهو ممثل السيد رئيس الإقليم في بغداد. والدكتور برهم صالح هو نائب رئيس الوزراء وهو جزء من الحكومة العراقية وكذلك هوشيار زيباري وزير الخارجية وفؤاد معصوم رئيس كتلة التحالف الكردستاني...."

وفيما يتعلق بالتصريحات التي نُسبت أخيراً إلى قادة ميدانيين حول زيادة التوتر في خانقين، أكد فؤاد حسين رغبة حكومة إقليم كردستان في احتواء الأزمة:
(صوت حسين)
"أنا أعتقد أن تصريحات القادة الميدانيين تعبر عن الحالة الآنية لكن العلاقات والتواصل بين السيد رئيس الإقليم والسيد رئيس الوزراء هو لاحتواء هذه المسائل, وأعتقد أن السياسة العامة والنية ودراسة الوضع الحالي كلها تتجه نحو أولا احتواء الأزمة، ثانيا حل..."

من جهته، أوضح الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف أن القوات الحكومية تنفذ عملية (بشائر الخير) وفقاً للأوامر القانونية التي يصدرها القائد العام للقوات المسلحة العراقية:
(صوت خلف)
"أنا لا أستطيع أن أسمّيه توتر.. نحن مكلفون بمهمة يجب أن ننفذها كما يجب، الحدود الإدارية لديالى معروفة ومديرية شرطة ديالى تخضع لها من الناحية القانونية.. كل أراضي ديالى، لا توجد منطقة محددة فيها خطوط حمراء لدخول قواتنا، وهذه القوات تتحرك بأمر من القائد العام...)

أما قائمقام قضاء خانقين محمد ملا حسن فقد أكد من جهته لإذاعة العراق الحر أن الوضع هادئ مشيراً في الوقت نفسه إلى أهمية حل الأزمة من أجل استمرار أجواء التعاون والتآخي بين جميع سكان المنطقة.
(صوت قائمقام خانقين)

"الوضع لحد الآن هادئ لكن يوجد قلق بين الجماهير في خانقين وبين الناس بسبب تصريحات التي تتحدث عن دخول القوات العراقية إلى خانقين من عدم دخولها خلق نوع من التوتر بين القيادة الكردية....."

على صلة

XS
SM
MD
LG