روابط للدخول

قراءة في الصحف الکردية الصادرة في إقليم کردستان يوم الأحد 31 آب


محمد قادر

عناوين واخبار عديدة اشتركت بها صحف بغداد الصادرة يوم الاحد، فالصفحات الاولى لم تخل من الحديث عن المباحثات بشأن الاتفاقية الامنية بين بغداد و واشنطن، ولا من خبر تولي الجيش العراقي حماية معسكر اشرف الذي يضم عناصر منظمة "مجاهدي خلق" الايرانية شمال بغداد.

اما السجالات وتبادل التصريحات الحادة بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة المركزية فكانت الابرز، في حين ذكرت جريدة الصباح الشبه رسمية أن "المالكي يتفق مع البارزاني على وأد الخلافات بالرجوع إلى الدستور"، ونشرت ايضاً بان بوادر انفراج قريبة بشأن بنود قانون انتخابات مجالس المحافظات المختلف عليها بدأت تلوح في الأفق، ما قد يسمح بتمرير القانون الشهر المقبل تحت قبة البرلمان، واجراء الاستحقاق الانتخابي قبل نهاية العام الجاري.
وبحسب ما نشر في الصحيفة

صحيفة المشرق المستقلة من جهتها نقلت تحذير رئيس الوقف السني لمحافظة الأنبار عبدالله مخلف الدليمي من مغبة تسلم الملف الأمني في ظل عدم اكتمال جاهزية عدد القوات العراقية في المحافظة. مشدداً في الوقت ذاته على بناء جهاز للشرطة وفق أساس مهني، متهماً الجهاز الحالي باتخاذ الولاءات العشائرية والشخصنة سبيلاً في التعاطي مع الأحداث.

ومن المشرق ننتقل الى المدى التي اشارت الى ان ما ورد في صحيفة "لوس انجلس تايمز" الامريكية بخصوص الاجراءات العراقية الحكومية للحد من بيع الادوية المزيفة، بانه قد جاء تأكيداً لما نشرته المدى سابقاً بهذا الشأن. وخلال اتصال هاتفي افاد نائب نقيب الصيادلة الدكتور سامي أسماعيل للصحيفة بان تنفيذ هذا القرار والعمل به سيضر المستفيدين من الطارئين على هذه المهنة بسبب تطبيق الضوابط. وكما ورد في الصحيفة

ومنها الى مقالات الرأي اذ يقول د. هادي نعمان الهيتي في المدى بان مشكلة الديمقراطية اليوم، تختلف عن شاكلة الأمس البعيد. حيث ادى تزايد اعداد السكان واتساع المدن وتبلور الكذب السياسي وبروز الدعاية السياسية آلت بالديمقراطية الى معان مختلفة.
وهذه المعاني التي تحملها الديمقراطية اليوم، (يقول الكاتب) لا تمتلك من مقومات الديمقراطية الا المعاني الشكلية حيث يشار في هذه المعاني الى البرلمانات والانتخابات وقيام الاحزاب السياسية، في وقت لا تؤلف هذه المكونات الا التبرير المادي للديمقراطية.
وعلى حد رأي الكاتب في صحيفة المدى

على صلة

XS
SM
MD
LG