روابط للدخول

أحداث السنوات الخمس الأخيرة وتأثيرها على المنتج الإبداعي


حسن راشد – بغداد

تترك التحولات الكبيرة في حياة الشعوب اثرها بهذه الدرجة او تلك، في النتاج الادبي والثقافي عموما ذلك ان المثقف والشاعر يبقى ابن بيئته التي يعيش فيها ويستمد رموزه وصوره من مناخاتها.
وفي محاولة لتلمس اثار التغيير الكبير في العراق عام 2003 على الابداع والمبدعين العراقيين، عقد ديون شرق غرب ندوة لمجموعة من الشعراء قدموا صورا مختلفة للموضوع.
الشاعر نصير فليح تحدث عن متغيرين كبيرين في حياة المبدع والمثقف العراقي حدثت بعد 2003. ويرى فليح ان الابداع العراقي بعد التغيير عاش حالة من الحداثة المنتكسة،حسب تعبيره. إلاّ ان الشاعر زاهر موسى يرى عكس ذلك، ويستشهد موسى ببعض من نصوصه الشعرية التي تحمل مناخات ما بعد التغيير في العراق.
من جانبه يقول الشاعر احمد عبد السادة ان ما حدث في العراق من تغيير ترك اثرا واضحا على حياة وابداع الشعراء العراقيين.
ويؤكد عبد السادة اهمية توافر الشروط الجمالية في الابداع بغض النظر عن مستوى زخم وقسوة الحالة التي يتناولها ذلك الابداع.

على صلة

XS
SM
MD
LG