روابط للدخول

مرحلة استخلاص الدروس من أولمبياد بكين والبحث عن سبل تطوير الرياضة


فارس عمر

على امتداد ستة عشر يوما خلال دورة الالعاب الاولمبية التاسعة والعشرين في بكين تابع مليارات المشاهدين في انحاء العالم ارقاما قياسية تتهاوى رقما تلو آخر في سباقات مختلفة ، من العاب القوى الى السباحة ورفع الاثقال. وتشير الاحصاءات الرسمية للجنة الاولمبية الدولية الى تحطيم ثلاثة واربعين رقما قياسيا عالميا ومئة واثنين وثلاثين رقما قياسيا أولمبيا. ولكن عدد الدول التي فاز رياضيوها بأوسمة يقل عن نصف عدد الدول المشاركة. واكتفت عشرات الدول الأخرى ومنها العراق بشرف رفع علمها في الاولمبياد.
انجازات الرياضيات والرياضيين خلال دورة الالعاب الاولمبية في بكين كانت تظاهرة رائعة على قدرات الانسان وطاقاته التي تبدو بلا حدود إذا ما توفرت لها الامكانات واشكال الدعم الكفيلة بإطلاقها وتوظيفها في مجالات نافعة. ولكن في حالة العراق فان ما كان متوفرا من امكانات وبنية تحتية لتطوير الرياضة ورعاية المواهب الناشئة تآمرت عليه ظروف مختلفة أعادت الرياضة العراقية الى الوراء ، كما أكد الخبير الرياضي باسل عبد المهدي في حديث خاص لاذاعة العراق الحر داعيا الى مراجعة شاملة لوضع الرياضة في العراق
((....))
وأشار الخبير الرياضي باسل عبد المهدي الى ان تخلف الرياضة في العراق يتجلى في برنامج المسابقات الذي تعده الاتحادات المختلفة لرياضييها علاوة على انعدام المتابعة في هذا المجال
((....))
ولاحظ الخبير الرياضي باسل عبد المهدي غياب الاحتياط الذي يرفد الالعاب المختلفة بمواهب شابة جديدة تحافظ على الانجاز الرياضي
((....))
وأكد الخبير الرياضي باسل عبد المهدي ان لدى العراق مواهب يمكن ان تسهم في النهوض بواقع الرياضة ولكن المشكلة تكمن في نقص الخبرات التدريبية لصقل هذه المواهب
((....))
من مواطن الخلل التي تناولها الخبير الرياضي باسل عبد المهدي التحمس للمشاركة في البطولات الخارجية دون اعتبار للمستوى الحقيقي في الداخل
((....))
مدرب المنتخب العراقي السابق بكرة السلة منذر علي شناوة اتفق مع الرأي القائل ان حصيلة المشاركات الخارجية للفرق الرياضية العراقية ليست مما يدعو الى الفخر بل على العكس
((....))
الخبير الرياضي باسل عبد المهدي شدد في حديثه لاذاعة العراق الحر على أهمية التحلي بالنظرة الواقعية الى حال الرياضة في العراق والابتعاد عن الاحلام التي لا أساس لها مع التركيز على تنمية المتوفر من رصيدنا الرياضي
((....))
بصرف النظر عن الاسباب التي يشخصها الخبراء والمدربون لتراجع الرياضة في العراق فان الرياضيات والرياضيين العراقيين عموما يحظون بتعاطف دولي كبير كسبوه بما سجلوه من أرقام قياسية في الاصرار على مواصلة نشاطهم الرياضي في ظروف محفوفة بالمخاطر.

على صلة

XS
SM
MD
LG