روابط للدخول

هل تسكت الطلقات صوت الثقافة العراقية ؟


نبيل الحيدري

كامل شياع نموذجا

"عند الساعة الثالثة ظهر يوم السبت الثالث والعشرين من آب ، هاجم مسلحون مجهولون سيارة مستشار وزارة الثقافة كامل شياع وأطلقوا النار عليه فأردوه قتيلا وأصابوا سائقه إصابة بالغة" ، خبرٌ أمتلك ومضة هجير آب في بغداد ليصعق جميع من عرف كامل شياع أو عمل معه أو قرأ له ... كاتبا ومفكرا وأحد ابرز البناة لمشروع ثقافة عراقية حقيقية

الباحث دكتور حيدر سعيد يقرأ حلم كامل شياع ومعنى اغتياله :

حيدر سعيد ===============

كتب كامل شياع تحت عنوان عودة من المنفى تنبأ فيه ان يقضي شهيدا في بغداد يقول :
"يسألني البعض أحيانا ألا تخاف من الموت؟ فأجيب أنا الوافد أخيرا الى دوامة العنف المستشري أعلم أنني قد أكون هدفا لقتلة لا أعرفهم ولا أظنهم يبغون ثارا شخصيا مني واعلم أنني أخشى بغريزتي الإنسانية لحظة الموت حين تاتي بالطريقة الشنيعة التي تاتي بها واعلم أنني قبل ذلك كله كثيرُ القلق على مصير اخي ومرافقي الذين بملازمتهم لي يجازفون بحياتهم وحياة عوائلهم ،"

في حوارات هذا الأسبوع اخترت مستمعي الكرام ان نمر على مقاطع من نصوص كتبها الراحل الصديق كامل شياع، ونلتقط تعليقات وقراءات لشخصيته ودوره من بعض أصدقائه ومحبيه ممن التأم شملهم تلبية لدعوة كان قد وجهها إليهم عشية رحيله ليلتقوا في بيته يوم الخميس لتناول غداء و شرب الشاي العراقي من يده ، وهذا ما كان ، كما تقول شروق العبايجي ...

شروق العبايجي ===========


كتب كامل شياع :
"الوطن محطة في حياة الإنسان تتفرع منها جميع المحطات الأخرى التي قد تؤدي اليها او لا تؤدي ، لكنها تحكمنا بقوة شبه قدرية بأن نظل متعلقين بها رمزيا حتى لو هجرناها فعليا ، أن نظل مشدودين اليها بقرابة دم حتى لو أودعنا مصائرنا خارجها ..."
الكاتب جلال الماشطة مستشار رئيس الجمهورية لبى دعوة شياع الطامح الى كل ما هو جميل بحسب تعبيره :

جلال الماشطة ===========

من رسالة كتبها كامل شياع الى وحيده إلياس يحدثه عن بغداد :
" بين جسر باب المعظم وجسر الشهداء تمتد على جانب الرصافة بغداد القديمة تحت ظلالها الأنيسة سنجلس يوما لنستمع ساعة القشلة ونراقب اللقالق تحرس أعشاشها ونتحسس حجارة مبانيها الصفراء وتحت وهج الشمس سنخطو نحو دجلة المتعب المتأجج أبدا .. حينها سندرك سر بغداد دون صورة أو خبر ..."

د. تحسين الشيخلي الأكاديمي والمتحدث المدني باسم خطة فرض القانون من أجواء الاحتفاء بالراحل كامل شياع في بيته تحدث عنه صديقا وصاحب مشروع للعراقيين :

تحسين الشيخلي ============

يقول كامل شياع في نص العودة :

"إنني منغمر بتجربة غيرت حساسيتي إزاء كل ما يحيط بي ، فما عادت تستوقفني كثيرا الأفكار المسبقة والمقارنات الجاهزة والرغبات التي تعظ بما ينبغي أن تكون عليه حالة الأشياء ، ورغم أن الحلم السياسي الذي أسرني ظل هو هو ، صرت أشعر بالقرف من كل خطاب سياسي يعمد الى اجترار عذابات الضحية ، التنكر من المسؤولية عن الماضي ، استغلال الرضوض النفسية التي تستفز الأحياء أو تخطف منهم وعيهم ، كل ما أبحث عنه وسط هذا الضجيج الزائف هو الهدوء .. الصدق .. ورفعة الشأن العام ..

الباحثة د. نهلة النداوي من جلسة الاحتفاء بكامل شياع في بيته ترسم لوحة :

نهلة النداوي =============

مستمعي الكرام حلقة برنامج حوارت هذا اليوم استضافت أحد ضيوفها السابقين , الكاتب والمفكر والصديق كامل شياع ، عبر شهادات زملاء وأصدقاء احتفوا به وباستشهاده الذي تنبأ به .. وأقسموا على المواصلة ...
التقيكم أنا نبيل الحيدري في مثل هذا الموعد من الأسبوع المقبل وانتم بخير وامان

على صلة

XS
SM
MD
LG