روابط للدخول

الإعلان عن تسليم العراق المسؤولية الأمنية في محافظة الأنبار خلال أيام


ناظم ياسين

ذكر الرئيس العراقي جلال طالباني أن الولايات المتحدة طلبت السماح لها بالاحتفاظ بقواتٍ في العراق حتى عام 2015 وأن المفاوضين العراقيين وافقوا على بقاء القوات الأميركية حتى عام 2011.
وقد ورَدَت ملاحظة طالباني في سياقِ مقابلةٍ أجرتها معه قناة (الحرة) التلفزيونية في واشنطن الثلاثاء وأوضح فيها أن الاقتراح الأميركي كان بقاء القوات حتى عام 2015 وأن الاقتراح العراقي كان 2010 ثم اتفق الطرفان على عام 2011. وأضاف الرئيس العراقي أن بغداد يحق لها تمديد وجود القوات الأميركية لما بعد عام 2011 إذا تطلب الأمر.
_ مقطع صوتي من المقابلة التلفزيونية مع الرئيس العراقي _

أعلن قائد سلاح مشاة البحرية الأميركية (المارينز) الأربعاء أن الولايات المتحدة سوف تسلّم المسؤولية الأمنية في محافظة الأنبار إلى الحكومة العراقية في غضون أيام.
وقد ورَدَ هذا الإعلان على لسان الجنرال جيمس كونواي في سياق تصريحاتٍ أدلى بها للصحافيين في واشنطن، بحسب ما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

أعلن الجيش الأميركي الأربعاء وفاة أحد جنوده في العراق متأثراً بجروح أصيب بها جراء تعرض دوريته لانفجار عبوة ناسفة في شمال بغداد الثلاثاء.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن بيان للجيش الأميركي أن "الجندي قضى في مستشفى لقوات التحالف في بغداد" الأربعاء. وأضافت الوكالة أنه بذلك يرتفع إلى 4148 عدد العسكريين والعاملين مع الجيش الأميركي الذين قتلوا في العراق منذ الاجتياح الذي أطاح النظام العراقي السابق في ربيع العام 2003 وفقاً لإحصاء أعدته فرانس برس استناداً لأرقام موقع إلكتروني مستقل.

أعلن وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني الأربعاء أن العراق والصين اتفقا على شروط عقد لخدمات النفط بقيمة ثلاثة مليارات دولار. والعقد يختص بحقل الأهدب ويحل محل عقد سابق وُقّع مع الصين في عام 1997.
ونقلت رويترز عن الشهرستاني قوله في مقابلة إن العقد المعدّل رفع الإنتاج النفطي المستهدف للحقل إلى 110 آلاف برميل في اليوم مضيفاً أنه من المتوقع أن يبدأ الإنتاج في غضون ثلاثة أعوام وأن يستمر لمدة 20 عاما.

أفرج خاطفا طائرة سودانية إلى ليبيا الأربعاء عن جميع الركاب الذين كانوا على متنها لكنهما بقيا في داخلها مع أفراد الطاقم.
ونُقل عن مسؤول ليبي أن كل ركاب الطائرة السودانية المخطوفة والمتوقفة في مطار الكفرة العسكري في جنوب شرقي ليبيا افرج عنهم الأربعاء موضحاً أن الخاطفيْن وأفراد الطاقم ما زالوا في الطائرة.
وذكرت إدارة الطيران المدني السوداني أن الطائرة التابعة لشركة الطيران للرحلات الداخلية "صن اير" كانت تقل 87 راكبا وطاقما من ثمانية أفراد.
وقد خُطفت الثلاثاء بعد إقلاعها من نيالا كبرى مدن دارفور الإقليم الذي يشهد حربا أهلية منذ 2003 في رحلة إلى الخرطوم.

وفي نبأ لاحق، أفادت وكالة الجماهيرية الليبية للأنباء بأن خاطفيْ الطائرة السودانية استسلما بعد مفاوضات مع السلطات الليبية.
ونُقل عن رئيس سلطة الطيران المدني محمد شليبك تصريحه بأن الخاطفين نقلا إلى إحدى القاعات في مطار الكفرة بعد أن سلّما نفسيهما.

وصل الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير الأربعاء إلى جوبا عاصمة جنوب السودان الذي يتمتع بحكم ذاتي في أول زيارة إلى هذه المنطقة منذ نحو عامين.
يشار إلى أن البشير مهدد بمذكرة توقيف قد تصدرها المحكمة الجنائية الدولية في حقه بتهمة ارتكاب جرائم إبادة في دارفور.
ونُقل عن مسؤولين سودانيين أنه سيوقّع في جوبا اتفاقا حول الإنتاج الكهرمائي سيسمح بتوقيع عقد في وقت لاحق مع شركات صينية لبناء ثلاثة سدود في جنوب السودان.

في طهران، قال قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري الأربعاء إن إيران يمكنها قصف إسرائيل بصواريخ إذا تعرضت لهجوم من جانبها ويمكنها كذلك الاعتماد على حلفاء في المنطقة لضربها.
وفي عرضها لتصريحات جعفري، نقلت وكالة مهر الإيرانية للأنباء عنه القول إن "حساباتنا الاستراتيجية تظهر انه إذا أراد النظام الصهيوني التحرك اقل حركة باتجاه مصالحنا سواء بشكل مستقل أو بالاشتراك مع أميركا فإن جميع الأراضي التي يسيطر عليها النظام الصهيوني ستفتقر للأمان في وقت قصير"، بحسب تعبيره.

في باريس، أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في خطاب ألقاه الأربعاء خلال الاجتماع السنوي للسفراء الفرنسيين انه سيزور سوريا في الثالث والرابع من أيلول في أول زيارة بهذا المستوى بعد تجميد لأربع سنوات في العلاقات بين باريس ودمشق.
وقال ساركوزي في كلمته أنه سيتوجه إلى سوريا من أجل مواصلة ما وصفه بـ حوار ضروري" مع هذا البلد.

من المقرر أن تتوجه وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى ليبيا الأسبوع المقبل في زيارة هي الأولى من نوعها لوزير خارجية أميركي إلى هذا البلد منذ أكثر من نصف قرن.
وأفادت فرانس برس نقلا عن مسؤول أميركي طلب عدم كشف هويته بأن الموعد الدقيق لزيارة رايس أو برنامج زيارتها لم يُعلنا لكنها ستلتقي على الأرجح الزعيم الليبي معمر القذافي.

في بيروت، أفادت مصادر قضائية الأربعاء بأن القضاء اللبناني المختص في قضية اختفاء الإمام موسى الصدر اتهم الزعيم الليبي معمر القذافي بالتحريض على "خطفه" بما يؤدي إلى "الحث على الاقتتال الطائفي" وهي تهمة تصل عقوبتها إلى الإعدام.
يذكر أن أثر الإمام الصدر فقد عام 1978 خلال زيارة كان يقوم بها إلى ليبيا ومعه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين.
وقد وردت التهم بحق القذافي وستة ليبيين آخرين في القرار الاتهامي الذي صدر عن قاضي التحقيق العدلي سميح الحاج وطلب كذلك "إصدار مذكرة إلقاء قبض" بحق القذافي وستة ليبيين آخرين.
وكان القضاء اللبناني قد أعاد عام 2004 فتح ملف اختفاء الصدر بعد شكوى جديدة تقدمت بها عائلته وعائلتا رفيقيه.

في بيروت أيضاً، أكد وزير الخارجية المصري الزائر أحمد ابو الغيط أن مصر ترفض التهديدات الإسرائيلية للبنان وطالبت وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك بوقف هذه التهديدات.
وكان أبو الغيط وصل في وقت سابق الأربعاء إلى بيروت حيث اجتمع مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان. وصرح إثر اللقاء بأنه سلّم "رسالة دعم وتأييد من الرئيس حسني مبارك".
يذكر أن إسرائيل كثّفت الأسبوع الماضي تحذيراتها مهددة بمهاجمة البنى التحتية المدنية في لبنان في حال اندلاع نزاع جديد مع حزب الله اللبناني.

في القاهرة، ذكرت مصادر أمنية الأربعاء أن الشرطة المصرية ألقت القبض على 33 مهاجرا أفريقيا حاولوا التسلل إلى إسرائيل بينهم أربعة أطفال.
وأُفيد بأن معظم المعتقلين من إريتريا والسودان وبينهم 12 امرأة.
وكانت الشرطة المصرية أحبطت ليل السبت وفجر الأحد محاولتي تسلل إلى إسرائيل قامت بهما مجموعتان من الأفارقة ضمّتا 35 شخصا.

في لاغوس، أعلنت الشرطة النيجيرية الأربعاء أن مسلحين مجهولين خطفوا إسرائيليا من منزله في بورت هاركورت في جنوب نيجيريا.
وصرحت ناطقة باسم ولاية ريفرز بأن السلطات تتحقق من تفاصيل الحادث الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه حتى الآن.
فيما قال ناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن حكومته تبذل كل ما بوسعها لإنهاء المسألة في أسرع وقت مضيفاً أنه "يوجد عدد لا يستهان به من رجال الأعمال الإسرائيليين في نيجيريا"، بحسب تعبيره.

في تبليسي، أعلنت وزيرة خارجية جورجيا ايكاترين تكشيلاشفيلي الأربعاء أن حكومتها استدعت كل فريقها الدبلوماسي من موسكو عدا اثنين في أعقاب قرار روسيا الاعتراف باستقلال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.
وكانت جورجيا قد استدعت سفيرها لدى روسيا في و تموز الماضي بعد أن دخلت مقاتلات روسية المجال الجوي الجورجي.

من جهته، دافع الرئيس الروسي الأربعاء عن قرار حكومته الاعتراف باستقلال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل الاندارنكو:
"صرح الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف بأن اعتراف موسكو باستقلال إقليميْ أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا المنفصلين عن جورجيا كان حلا وحيدا ممكنا في الظروف الناشئة:
_ صوت ميدفيديف _
(الاعتراف باستقلال هذين الشعبين هو الأسلوب الوحيد للحفاظ عليهما. لذلك كان قرارنا يقوم على أسس القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وإعلانات هلسنكي وغيرها من الوثائق الدولية).
وفي غضون ذلك استنكر الاتحاد الأوربي اعتراف موسكو باستقلال اوسيتيا الجنوبية وأبخازيا. وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوربي بيتر باور:
_ صوت باور _
(اللجنة الأوربية، إلى جانب الرئيس الفرنسي، تستنكر بشدة قرار السلطات الروسية الاعتراف باستقلال هاتين المنطقتين. لأن هذه الخطوة تخالف مبادئ استقلال جورجيا وسيادتها وسلامة أراضيها).

وفي بروكسل، أكدت الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) الأربعاء إدانتها للخطوة الروسية بالاعتراف بإقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الجورجيين.
وقالت الدول الأعضاء وعددها 26 دولة في بيان بعد اجتماع مجلسها السياسي في العاصمة البلجيكية إن "مجلس حلف شمال الأطلسي يدين قرار روسيا الاتحادية بالاعتراف بإقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الجورجيين ويدعو روسيا للعدول عن قرارها."

أخيراً، وفي أفغانستان، ذكر مسؤولون الأربعاء أن غارة جوية أسفرت عن مقتل 30 من أفراد طالبان في جنوب شرقي البلاد قرب الحدود مع باكستان كما قتلت الشرطة الأفغانية 18 متشددا آخر في جنوب البلاد.
ونُقل عن مسؤول محلي القول إن القوات الدولية طلبت شنّ الغارة الجوية التي قتل فيها 30 من أفراد طالبان بعد أن هاجم المتشددون قافلة للقوات الأجنبية والقوات الأفغانية في منطقة بالقرب من الحدود مع باكستان يوم الثلاثاء. وأضاف أن ستة فقط من عناصر الشرطة أُصيبوا في الهجوم الذي شنته طالبان مشيراً إلى عدم وقوع خسائر في صفوف القوات الأجنبية.

على صلة

XS
SM
MD
LG