روابط للدخول

هاجس الخوف ما يزال يحد من حرية الكثير من الفتيات في الملبس


إذاعة العراق الحر – بغداد

عادت الثقة مجدداً الى الفتيات والنساء ممن لم يكن بمقدورهن الخروج دون إرتداء غطاء الشعر والعباءة الاسلامية،هذه المتغيرات جاءت إثر تحسن الوضع الامني في بغداد الذي أتاح للمواطنين إرتياد الاسواق والمتنزهات والمطاعم الى ساعات متاًخرة من الليل،نجلاء شابة تسكن في حي المنصور ببغداد تؤكد على تحسن الوضع الامني في منطقتها ماسمح للفتيات من إرتداء مايحلو لهن،اما هي فترتدي ملابس عادية اذ مازال هاجس الخوف يلازمها.

ومنذ تفاقم الوضع الامني في عام 2006 اصبح من الصعوبة على الفتيات الخروج الى الاسواق دون ان يرافقهن أحد من افراد العائلة،وعندما يخرجن عليهن إرتداء غطاءً للرأس والا تعرضن للتهديد او القتل على يد العصابات الاجرامية،لكن المواطن خالد بشير يسمح لأخواته حالياً الخروج بمفردهن.

في حين تقول الشابة علياء صبحي بانها تحدت الخوف الذي كان يلازم معظم الفتيات آنذاك،ولم ترتد اي حجاب او ملابس غير الملابس التي تعودت ارتدائها على الرغم من نصائح الاهل والاصدقاء لها.

وانعكس التحسن الامني على النشاطات اليومية للمنظمات المجتمعية ومنها المنظمات النسوية التي بدأت تلمس زيادة في أعداد جمهور النساء الذي يحضر الفعاليات التي تقيمها،وهو ما أوضحته عضو المعهد العراقي النسوي سهيلة الاسدي.

على صلة

XS
SM
MD
LG