روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحافة الأميرکية


أياد الکيلاني

نستهل جولتنا على الشأن العراقي كما تناولته الصحافة الأميركية بتقرير أوردته الـBoston Globe تنقل فيه عن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إعرابه عن امتنان الحكومة العراقية للمقاتلين السنة المتحالفين مع القوات الأميركية، إلا أنها لن تسمح لهم بالاحتفاظ بأسلحتهم إلى أجل غير مسمى، منوها عن إجراءات أكثر صرامة بحق الجماعات السنية، وتوضح الصحيفة بأن الأسابيع الأخيرة شهدت استهداف الحكومة المقاتلين السنة رغم ارتباطاتهم بالأميركيين، كما تم القبض على بعض قادة المقاتلين، ونزع أسلحة عشرات منهم ومنعهم من إقامة نقاط تفتيش بمعزل عن قوات الأمن الحكومية.
وتمضي الصحيفة إلى أن هذه الجماعات المعروفة بأسماء (مجالس الصحوة) و(أبناء العراق) و(لجان الإسناد) قدمت المساعدة في استئصال عناصر القاعدة من بعض مناطق العراق، ولكن زعماء الشيعة يخشون كون ولاء السنة الجديد مجرد مناورة مرحلية، وأنهم ربما سينقلبون ويوجهون أسلحتهم ضد الأغلبية الشيعية.
وتتابع الصحيفة بأن الولايات المتحدة التي تولت دفع رواتب المقاتلين السنة، دأبت على حث المالكي على دمجهم ضمن قوات الأمن الحكومية، إلا أن الحكومة تتباطأ في تلبية هذا الطلب.

** *** **

صحيفة New York Times تنبه في أحد تقاريرها إلى أن 7112 عائلة فقط من بين 151 ألف عائلة كانت قد فرت من مساكنها، عادت فعلا إلى أماكن سكناها، وذلك بالاستناد إلى بيانات وزارة الهجرة والمهاجرين العراقية. وتوضح الصحيفة بأن العديد من العائلات النازحة ما زالت تعيش في بغداد، إنما في مناطق سكنية أخرى، وتشير مثلا إلى حي العامرية الذي تسكنه الآن 8350 عائلة مهجرة، أي ما يزيد عن مجمل عدد العائلات العائدة.
أما أسباب ترددها في العودة فتصفها الصحيفة بأنها متعددة ومعقدة، تستند إلى الخوف من المخاطر الحقيقية والوهمية، وتوضح بأن العراقيين يعتبرون أنفسهم آمنين مع جيرانهم ولكنهم ليسوا متأكدين من السكان الآخرين. ويخشى بعضهم الحراس الجدد المنتشرين في أحيائهم، كما يرتابون من بعض الجيران الذين يشكون في مشاركتهم بحوادث القتل.

على صلة

XS
SM
MD
LG