روابط للدخول

انقسام في الرأي العام حول رحيل القوات الأميركية


إذاعة العراق الحر – بغداد

تباينت المعلومات حول موعد رحيل القوات الاجنبية من العراق وهو الموضوع الذي أثير خلال الزيارة المفاجئة التي قامت بها وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس الاسبوع الماضي وتم تناول قضية الإتفاقية العراقية الأميركية طويلة الأمد والتي تتضمن إحدى فقراتها موعد رحيل القوات الاجنبية،الا ان البيان الحكومي الصادر عن مكتب الناطق الرسمي بأسم الحكومة علي الدباغ قد نفى أن يكون الجانبان العراقي والأميركي قد حددا موعداً نهائياً لرحيل هذه القوات،مؤكداً في بيانه بأن رحيلها سيكون خاضعاً لمتطلبات الأمن القومي العراقي وما تراه الحكومة العراقية،وهو ما أثار قلقاً لدى الشارع العراقي الذي يطالب معظمه بتحديد سقف زمني لرحيل القوات الاجنبية،ويرى الطالب الجامعي ياسر عبد الحسين بأن ليس من حق الحكومة وحدها من يقرر بقاء هذه القوات من عدمه.

وشكا بعض المواطنين من قيام القوات الاميركية المتواجدة في مناطق بغداد بقطع الطرق في كثير من الاحيان الأمر الذي يتسبب في عرقلة المرور،واقترح المواطن يحيى محمد ان تنسحب القوات الاميركية الى خارج المدن،وفي الوقت نفسه يقر بالامن الذي حققته هذه القوات في منطقته الدورة وقيامها بتعويض الاهالي المتضررين من العمليات العسكرية وإنشاء حدائق ومتنزهات.

وعبر الصحفي خالد الوادي عن خشيته من تفاقم الوضع الامني في العراق بعد انسحاب القوات الاجنبية من اراضيه،في حين دعا الكاتب السياسي جعفر درويش جميع السياسيين الى دراسة الواقع الامني الحالي بعناية قبل المطالبة بأي رحيل للقوات الاجنبية.

على صلة

XS
SM
MD
LG