روابط للدخول

مصادر أمنية تعلن عمليات قتل وخطف في بغداد وكركوك وديالى وفي الولايات المتحدة أوباما يختار بايدن كمرشحٍ لنائب الرئيس


ناظم ياسين

أعلنت مصادر أمنية عراقية السبت مقتل مسؤول في وزارة الثقافة العراقية بنيران مسلحين مجهولين وسط بغداد.
وأوضحت المصادر أن "مسلحين مجهولين أطلقوا النار من مسدسات كاتمة للصوت على سيارة تقل كامل شياع عبد الله مستشار وزير الثقافة على طريق محمد القاسم وسط بغداد".
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن مصدر أمني أن "الحادث وقع نحو الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي وتم نقل الراحل إلى المستشفى قبل أن يفارق الحياة هناك".
وأكد أن "سائقه أصيب بجروح خطرة" نقل على أثرها إلى المستشفى كذلك.

وفي شمال البلاد، أعلنت الشرطة أن مهاجماً انتحارياً قتل خمسة أشخاص وأصاب ثمانية يوم السبت في مدينة كركوك.
وقال لواء الشرطة تورهان عبد الرحمن في تصريحٍ بثته وكالة رويترز للأنباء إن المهاجم فجّر صدرية ناسفة وسط سوق للسيارات في جنوب المدينة.

وفي سياق الحوادث الأمنية، ذكرت الشرطة العراقية أن مسلحين خطفوا ثمانية أشخاص من منازلهم السبت في غارة في محافظة ديالى.
ونقلت رويترز عن مصدر في الشرطة طلب عدم نشر اسمه أن مسلحين وصلوا إلى بلدة تقع شمالي بغداد في قافلة تضم أكثر من 12 سيارة وخطفوا الرجال.
وجاء في النبأ أنه في حادثين آخرين منفصلين انفجرت قنبلتان في منطقتين مختلفتين في بعقوبة السبت ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة اثنين من عمال التنظيفات.

نُقل عن الناطق باسم مجلس القضاء الأعلى في العراق عبد الستار بيرقدار تصريحه الجمعة بأن حكماً غيابياً صدر بإعدام وزير الثقافة العراقي السابق أسعد الهاشمي شنقاً لتورطه في قتل نجليْ عضو مجلس النواب مثال الآلوسي عام 2005.
وجاء في النبأ الذي أوردته رويترز أن من المعتقد بأن الهاشمي مختبئ أو فرّ من العراق منذ العام الماضي.
وأضاف الناطق أن المحكمة نشرت أمر استدعاء في الصحيفة الرسمية لكن الوزير السابق لم يحضر إجراءات المحاكمة ولم يحضر أيضاً أحد يمثّله.

أعلن الجيش الأميركي السبت الإفراج عن مصوّر عراقي يعمل لحساب شبكة أسوشييتدبرس التلفزيونية الأميركية بعد اعتقاله نحو ثلاثة اشهر في العراق.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن بيان للجيش الأميركي أنه "تم الإفراج اليوم السبت عن احمد نوري (38 عاما) الذي اعتقل من قبل القوات الأميركية بالقرب من منزله في مدينة تكريت في الرابع من حزيران الماضي"، بحسب تعبيره.
وقضى نوري مدة احتجازه في معسكر كروبر الأميركي بالقرب من مطار بغداد الدولي.
وأفاد النبأ بأن المصور الذي أُفرج عنه اليوم هو المصور الثاني الذي يطلق سراحه من السجون الأميركية خلال أقل من أسبوع.

أُعلن في الولايات المتحدة السبت أن مرشح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما اختار السيناتور جوزيف بايدن لخوض الانتخابات كنائبٍ له.
بايدن يبلغ الخامسة والستين ويمثّل ولاية دلاوير في مجلس الشيوخ الأميركي حيث يرأس أيضاً لجنة العلاقات الخارجية. وجاء في الإعلان الذي نشرته حملة أوباما في موقعها الإلكتروني وأرسلته في رسائل نصّية بُعثت عبر الهواتف المحمولة والبريد الإلكتروني إلى الملايين من أنصار المرشح الرئاسي الديمقراطي أن أوباما اختار بايدن كنائب له مشيراً إلى خبرته الكبيرة في مجال السياسة الخارجية.
ومن المقرر أن يظهر أوباما وبايدن معاً في وقت لاحق السبت في أولد ستيت كابيتول في سبرينغفيلد / إيلينوي وهو المكان نفسه الذي أطلق منه أوباما حملته الانتخابية العام الماضي.
يذكر أن أوباما سيواجه في انتخابات الرئاسة التي تجرى في الرابع من تشرين الثاني المقبل مرشح الحزب الجمهوري جون ماكين الذي لم يعلن اختياره لنائبه بعد.
وكان بايدن انتُخب عضوا في مجلس الشيوخ لأول مرة في عام 1972، وقد صوّت لصالح قرار حرب تحرير العراق في عام 2003.

في واشنطن، أُعلن أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ستزور منطقة الشرق الأوسط في الأسبوع المقبل.
وفي إعلانه ذلك، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورماك الجمعة إن رايس ستتوجه يوم الأحد إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية مضيفاً أنها "ستجتمع مع مسؤولين إسرائيليين كبار ومسؤولين كبار في السلطة الفلسطينية لبحث مجموعة كبيرة من القضايا الثنائية والإقليمية."
كما نُقل عنه القول أن محادثات رايس سوف تشمل "المساعي الحالية لإقامة سلام إيجابي ودائم في المنطقة والتقدم المحرز نحو تحقيق الهدف المشترك بالتوصل لاتفاق سلام في 2008"، بحسب تعبيره.
ولم يُدل مكورماك بأي تفصيلات عن جدول أعمال زيارتها أو اجتماعاتها أو الفترة التي ستقضيها في المنطقة.

في موسكو، اجتمع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين السبت.
وكان العاهل الأردني وصل إلى روسيا في جولة خارجية سيزور خلالها أيضاً تركمانستان وفرنسا.
مزيد من التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو:
"التقى رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم وأشاد بالدور الذي يؤديه الأردن في عملية السلام في الشرق الأوسط:
_ صوت بوتين _
(يسرّني أن أقول إن العلاقات بين روسيا الاتحادية والأردن تتطور. وإننا نراقب التطورات في المنطقة بانتباه وننبه إلى جهودكم النشيطة الرامية إلى تسوية الوضع وقسطكم الكبير في تطوير عملية السلام في الشرق الأوسط. وإنني على يقين بأن زيارتكم إلى روسيا من شأنها أن تصب في مصلحة تعزيز العلاقات الثنائية، كما سيتمّ أثناءها تبادل للآراء حول الوضع في المنطقة).

ذكرت (حركة غزة الحرة) السبت أن السفينتين اللتين تقلان 44 ناشطا مؤيدا للفلسطينيين قرروا كسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة اقتربتا من المياه الإقليمية للقطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس.
ونُقل عن الناطقة باسم الحركة أنغيلا غودفري- غولدشتاين قولها في القدس إن السفينتين تقدمتا طوال الليل موضحة أن هناك مشاكل اتصالات هاتفية بين الناشطين ومنسّقي العملية.
ونسبت فرانس برس إليها القول إن طاقمي السفينتين وجّها السبت رسالة تقول إن "الأنظمة الإلكترونية التي تضمن أمن السفينتين يجرى التشويش عليها."
وترفع السفينتان "ليبرتي" (حرية) و"فري غزة" (غزة الحرة) علم اليونان وتحملان على متنهما 200 قطعة من الأطراف الصناعية وخمسة آلاف بالون للأطفال.
وكانت السفينتان غادرتا ميناء لارنكا في جنوب قبرص الجمعة متوجهتين إلى غزة. لكن إسرائيل حذرت الناشطين من الاقتراب من قطاع غزة. ووجّهت وزارة الخارجية الإسرائيلية رسالة مفتوحة إلى المشاركين في الرحلة أشارت فيها إلى تحركهم باعتباره دعما إلى "نظام مجموعة إرهابية في غزة"، على حد تعبيرها.

وفي نبأ لاحق، نُقل عن الناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ارييه ميكيل قوله السبت إن حكومته سوف تسمح للناشطين على متن السفينتين بدخول الأراضي التي تسيطر عليها حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).
وأضاف الناطق أنه لم يجر أي اتصال بين البحرية الإسرائيلية والناشطين.

من المقرر أن يصل وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الى بيروت الأحد لإجراء محادثات مع المسؤولين اللبنانيين في شأن تطورات الأوضاع المحلية والإقليمية. وسيجتمع كوشنير مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة ومع نظيره فوزي صلوخ.

في تطورات الصراع بين روسيا وجورجيا، أعادت القوات الجورجية السبت السيطرة على الطريق السريع الرئيسي الممتد بين الشرق والغرب بعد انسحاب القوات الروسية لكن الولايات المتحدة انتقدت خطط الكرملين إبقاء قوة داخل الأراضي الجورجية.
وكانت موسكو أعلنت أنها ستنشر بشكل دائم ما تصفهم بجنود لحفظ السلام داخل جورجيا في خطوة لمنع تجدد العنف فيما اعتبرت واشنطن ذلك انتهاكا لاتفاق وقف النار.
وذكرت وزارة الداخلية الجورجية أن قوات روسية ما زالت تحتفظ بتواجد على بعد نحو 300 كيلومتر إلى الغرب حول ميناء بوتي على البحر الأسود. ولكن الصورة غير واضحة بشأن حجم الوجود العسكري الروسي في أماكن أخرى، بحسب ما أفادت رويترز.

هذا وقد تظاهر نحو ألف جورجي السبت احتجاجا على وجود نحو 20 جنديا روسيا في موقعٍ أمام ميناء بوتي المطل على البحر الأسود وأصروا على أن القوات الروسية لا تملك الحق في البقاء هناك.
كما أطلق المحتجّون آلات التنبيه في السيارات ورفعوا الأعلام الجورجية فيما نُقل عن الجنود الذين كانوا يحفرون خنادق في الموقع قولهم للمتظاهرين انهم من قوات حفظ السلام الروسية.

وفي بروكسل، أفاد مصدر رسمي بأن حلف شمال الأطلسي طلب السبت مجددا من القوات الروسية الانسحاب من جورجيا إلى المواقع "التي كانت فيها قبل أزمة السادس من آب" الحالي عند بدء النزاع بين روسيا وجورجيا للسيطرة على إقليم أوسيتيا الجنوبية.
وقالت الناطقة باسم الحلف كارمن روميرو "إننا ندعو دائما إلى التقيّد الكامل بوقف إطلاق النار وهذا الأمر لم يتغير"، بحسب تعبيرها.

من جهته، قال ناطق باسم الحكومة الألمانية السبت إن روسيا ينبغي أن تنسحب فوراً من جورجيا وتتراجع بقواتها إلى المواقع التي كانت تسيطر عليها قبل اندلاع القتال في المنطقة.
ونُقل عن الناطق توماس شتيغ في بيان أن حكومته تتوقع "أن تستكمل روسيا الانسحاب فورا وفقا للخطة المكوّنة من ست نقاط التي وقعها أيضاً الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف وأن تسحب قواتها إلى الخطوط التي كانت تسيطر عليها قبل اندلاع العمليات الحربية وفقا لما اتفق عليه."
وذكر شتيغ أن المستشارة انغيلا ميركل تحدثت هاتفيا مع الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي يوم السبت.

في طهران، نُقل عن مسؤول تنفيذي قوله السبت إن شركة شحن إيرانية تسعى للاستعانة بالدبلوماسية لتأمين إطلاق سراح تسعة وعشرين من البحارة الذين خطفهم قراصنة فرضوا سيطرتهم على سفينة شحن قبل يومين.
وخُطفت السفينة يوم الخميس قبالة سواحل الصومال.
وقال محمد حسين دجمار المدير العام لخطوط الإبحار في جمهورية إيران الإسلامية في تصريحات نقلتها قناة "برس تي في" التلفزيونية الإيرانية "نحاول استخدام الوسائل الدبلوماسية لإطلاق سراح السفينة الإيرانية المخطوفة التي تحمل 40 ألف طن من الحديد الخام وكانت في طريقها من الصين إلى هولندا"، بحسب تعبيره.
لكنه لم يُدلِ بتفصيلاتٍ أخرى عن هذه الجهود الدبلوماسية.

في باكستان، ذكر مسؤول عسكري أن قوات حكومية قتلت 35 متشددا في اشتباك في وادي سوات شمال غربي إسلام أباد السبت بعد أن نصب متشددون كمينا لدورية.
وأضاف المسؤول أن أربعة جنود أيضا قُتلوا. واندلع القتال بعد وقت قصير من هجوم شنه مهاجم انتحاري عندما صدم بسيارته مركزا للشرطة في جزء آخر من وادي سوات مما أسفر عن مقتل ثمانية من رجال الشرطة.

أخيراً، وفي الهند، أعلن الجيش السبت أن ضابطا و12 من رجال الميليشيات الانفصالية كانوا من بين 15 شخصا قتلوا في تبادل عنيف لإطلاق النار بالقرب من الحدود مع باكستان في الشطر الهندي من كشمير.
واندلع الاشتباك وهو من أعنف الاشتباكات التي وقعت خلال الأشهر الأخيرة صباح الجمعة بمنطقة ماتشيل قرب خط التقسيم وهو خط عسكري يقسم كشمير بين الهند وباكستان.
ومن بين القتلى ضابط برتبة عقيد وجنديان في الجيش الهندي.

على صلة

XS
SM
MD
LG