روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الثلاثاء 19 اب


محمد قادر

زيارة رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة المرتقبة الى بغداد جاءت كعنوان رئيسي ومشترك في الصحف البغدادية ليوم الثلاثاء، فقالت عنها انها اشارة اخرى على تحسن العلاقات بين بغداد والدول العربية، اذ تأتي لتعزيز العلاقات الدبلوماسية والتجارية.
فيما نقلت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي عن مصدر مطلع ان كونداليزا رايس وزيرةَ خارجية الولايات المتحدة قد تصل البلاد الاسبوع المقبل لتدارس سير مفاوضات الاتفاقية الامنية بين بغداد وواشنطن.

في الصباح ايضاً لكن في سياق آخر نقرأ ان وزارة النقل قد استحصلت موافقات الشركات العالمية المتخصصة على تخفيض نسبة التأمين الى 50% على الطائرات العاملة في البلاد لاقناع الشركات الاجنبية والعربية العاملة فيه بحصول تقدم كبير في الجانب الامني .

لنبقى في السياق الامني اذ نشرت صحيفة المشرق المستقلة ما اعلن عنه مسؤول عراقي يوم الاثنين من ان خطة امنية جديدة ستطبق في النجف تقضي بنصب كاميرات مراقبة ونشر عناصر من الشرطة السرية بدلاً من اقامة الحواجز الامنية ونشر قوات الجيش والشرطة في هذه المدينة المقدسة.
وكما ورد في المشرق

هذا وضمن الاستعدادات لشهر رمضان المبارك تخبرنا صحيفة المدى من جهتها ونقلاً عن الناطق الأعلامي لوزارة التجارة محمد حنون الذي صرح للصحيفة بان الوزارة عملت على توفير مفردات البطاقة التموينية ضمن الحصة الشهرية لغرض توزيعها على المواطنين بأنتظام خلال هذا الشهر. وتشمل ايضاً زيادة حصص السكر والبقوليات والصابون والحليب والزيت.
بحسب الصحيفة

والى مقالات الرأي ففي جريدة الصباح الجديد يتناول جميل عودة ما نشرته شبكة الأنباء الإنسانية" إيرين" التابعة لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، بان للعودة المستعجلة لللاجئين العراقيين وقبل الأوان تبعات كارثية عليهم أنفسهم وعلى استقرار العراق.
ويقول الكاتب إن الوضع في الخارج، وفي دول المهجر ليس افضل حالا من الوضع في العراق، لذا، فالكثير من العراقيين عازمون على العودة إلى وطنهم، وإلى وظائفهم، وإلى مدارسهم.
كما يضيف الكاتب بان الشبكة ذكرت في نفس الخبر ايضاً بأن بعض العائدين أنهم قاموا بذلك؛ لأن مدخراتهم استنفدت، بينما قال البعض الآخر إنهم قوبلوا بسوء المعاملة، ولم يكن لهم أي حقوق في الدول المضيفة.
وعلى حد تعبير كاتب المقالة

على صلة

XS
SM
MD
LG