روابط للدخول

جلسة شعرية لنادي الشعر ضمت مجموعة من الشعراء من أجيال شعرية متعددة الأساليب


حيدر رشيد - بغداد

دأب نادي الشعر ومنذ تأسيسه قبل أكثر من ثلاث سنوات على تقديم النماذج الشعرية الجديدة والناشئة بالإضافة إلى التجارب والأسماء الأكثر سبقا في المشهد الشعري العراقي الحديث..وفي جلسة شعرية ضيف فيها النادي مجموعة من الشعراء من أجيال شعرية متعددة الأساليب ألقيت قصائد تنوعت بين ما هو غنائي وذاتي وبين ما هو وطني وجمعي اصبح نمطا له حضور أقوى لدى الشاعر والمتلقي على حد سواء..مراسل إذاعة العراق الحر (حيدر رشيد) حضر تلك الجلسة الشعرية ووافانا بالتقرير التالي..

جلسة ادبية بدت ودية وهادئة للغاية قرأ فيها عدد من الشعراء قصائدهم بظيافة نادي الشعر التابع لاتحاد الادباء والكتاب في العراق..القصائد تنوعت بين اشكال الشعر التقليدي العمودي وقصيدة النثر والتفعيلة..هناك اتجاهان مختلفان بشأن افساح المجال امام التجارب الشعرية الجديدة في اعتلائها لمنبر نادي الشعر ويتمثل الراي الاول بافساح المجال واسعا امام تلك التجارب في حين الراي الاخر يدفع باتجاه تقييم وتمحيص تلك التجارب قبل تقديمها، حيث ان بعضها لا يرقى الى المستوى الفني والجمالي للنصّ الذي يؤهلها لذلك.
خلال الجلسة توزعت وتنوعت القصائد التي قرأت بين ما هو غنائي وذاتي وبين ما هو وطني وجمعي ، وهذا النمط الاخير في الكتابة اصبح له حظور اقوى ويحتل هما اكبر لدى الشاعر والمتلقي على حد سواء.
كان النقد حاضرا ايضا كمتمم موضوعي للشعر وتم تقييم مجمل القراءات من قبل الناقد (بشير حاجم).

على صلة

XS
SM
MD
LG