روابط للدخول

الشان العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاثنين 18 اب


حازم مبيضين - عمان

- تقول صحيفة الراي ان وزير الطاقة والثروة المعدنية أعلن أن اولى شحنات
النفط العراقي بسعر الخصم الجديد 22 دولارا اقل من سعر البرميل من خام
برنت ستصل قبل منتصف ايلول المقبل. وقال إن استيراد النفط من العراق
عملية محفوفة بمصاعب كثيرة ، مشيرا الى أن الوفر المتحقق في حال انتظم
الاستيراد ليس بالقدر الذي يتصوره البعض بالنظر الى كلفة النقل والأمن
البالغة 15 دولارا للبرميل، وقال:إن الوفر يعادل ما نسبته 94ر1 % من كلفة
الفاتورة النفطية المتوقعة للعام الحالي.
- وتقول الغد ان مصدراً سياسياً عراقياً مطلعاً توقع أن يمنح العراقيون
المقيمون في المملكة مزيدا من التسهيلات بعد زيارة الملك عبدﷲ الثاني الى
بغداد اﻷسبوع الماضي، و لم تظهر لحـد اﻻن تفاصيل او الملامح الكاملة لهذه
التسهيلات اﻻ انه سبق للعراقيين المقيمين في المملكة ان حصلوا علـى
اعفــاء مـن غرامـات مخالفة اﻹقامة ، كما يعامل أبناء العراقيين في مدارس
المملكة معاملة اﻻردنيين .
- وتقول الدستور ان مصدراً مسؤولاً في السفارة العراقية أكد ان رئيس مجلس
النواب العراقي محمود المشهداني خضع لعملية جراحية ناجحة في مستشفى مدينة
الحسين الطبية السبت ووضعه الصحي مستقر الآن. واضاف ان مسؤولين من
السفارة العراقية في عمان زاروه في المشفى الاردني في عمان للاطمئنان على
صحته. ورفض المصدر الكشف عن مزيد من التفاصيل حول العملية.
لكن صحيفة الغد تنفي ذلك وتقول ان مصدراً طبياً مطلعأ نفى ان يكون
المشهداني، قد خضع لعملية جراحية في القلب مشيراً الى ان المشهداني نقـل
اول مــن امـس مــن جناحـه في مركز القلب الى المقصورة الملكية في
المدينة ﻻستكمال علاجه من مرض لم يعلن .

ومن تعليقات الكتاب يقول بسام العموش في الراي انه ما دام العراق بلداً
عربياً وإسلامياً، فإن الأردن لا يجد تناقضاً في تعامل السلطة العراقية
الجديدة معه ومع إيران، لأن كل الدول تسعى لمصالحها ومن هنا كانت الزيارة
الملكية هامة من منظور سياسي لمجريات الأحداث في العراق، وبخاصة أن
العراقيين ما يزالون يبحثون في مرحلة التأسيس وتثبيت ما يجب تثبيته.
ويخلص الكاتب الى القول انه يعتقد ان الزيارة مفيدة وقد سجلها العراقيون
للأردن بغض النظر عن كونهم كرداً أو عرباً، سنةً أو شيعة فمن يملك
أوراقاً يستطيع أن يكون لاعباً أما من لا يملك شيئا فليندب حظه وليستعد
لتلقي الصدمات.

وتنشر العرب اليوم مقالا منقولا من الواشنطن بوست للكاتب ديفيد اغناتيوس
يقول فيه ان المالكي ورفاقه اوفياء لتاريخ العراق, وهو عامل اساسي لم
تتفهمه الادارة الامريكية في غالب الاحيان. اذ يبدو للرئيس بوش ان
التاريخ العراقي يبدأ بالغزو الامريكي في آذار .2003 وينظر المسؤولون
الامريكيون الى مقاومة الاحتلال الامريكي للعراق ارثا شريرا وضارا من عهد
صدام حسين, بدلا من ان يروا فيه جزءا اساسيا مكونا للهوية الوطنية
العراقية. وقد اخفق هؤلاء المسؤولون في رؤية هذه الوطنية, , كاحدى القوى
القليلة التي تمكنت من المحافظة على وحدة البلد متعدد الفئات والطوائف.

على صلة

XS
SM
MD
LG