روابط للدخول

مدرسة البطل الأولمبي تسعى الى أعداد ابطال رياضيين في مختلف الألعاب للمستقبل


إذاعة العراق الحر – بغداد

يرى المراقبون في الشأن الرياضي ان العراق بحاجة ماسة الى تقوية قاعدة جميع الالعاب من خلال البدء من النشىء الصغيرمن الذين يملكون مواهب وطاقات رياضية وميولاً لهذه اللعبة او تلك والاخذ بيدهم وبنائهم بما يسهم في جعلهم ابطالاً مستقبلاً،لذلك إتجهت اللجنة الاولمبية العراقية قبل أكثر من عامين الى تأسيس مدرسة البطل الاولمبي كخطوة في هذا الطريق،وتضم المدرسة الالعاب الفردية كالساحة والميدان والجمناستك والفنون القتالية والسباحة،حيث تقوم المدرسة باستقبال الرياضيين الصغار في هذه الالعاب،ويؤكد مدرب التايكواندو في المدرسة خالد غفوري بان المدرسة توفر كل المستلزمات للصغار لصقل مواهبهم وتعزيز طاقاتهم.

وتأسست أول مدرسة اولمبية في ثمانينيات القرن الماضي الا إن ضعف الدعم وعدم الإهتمام بها جعلها تغلق أبوابها دون أن تحقق الهدف الذي أنشات من أجله،ويؤيد الخبير الرياضي الدكتور باسل عبد المهدي فكرة إحتضان المواهب الصغيرة بأي طريقة كانت ليكونوا أبطالاً في المستقبل داعياً الى اتباع الخطوات العلمية في اعداد الابطال الصغار.

وكان عدد من لاعبي مدرسة البطل الاولمبي في لعبة التايكواندو قد شاركوا في بطولة التايكواندو الدولية التي اقيمت مؤخراً في كوريا الجنوبية،وتمكن العراق خلالها من الحصول على أربعة أوسمة برونزية حيث كان العراق من بين 60 دولة اوربية واسيوية وأمريكية شاركت بالبطولة بالاضافة الى دولة عربية اخرى،وهي المرة الاولى التي يحصل فيها العراق على هذا العدد من الاوسمة في مثل هكذا بطولة.

على صلة

XS
SM
MD
LG