روابط للدخول

الشان العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم السبت 16 آب


احمد رجب – القاهرة

قالت صحيفة الأهرام المصرية نقلا عن مصادر غربية إن مسؤولاً بارزاً في المخابرات العسكرية الأمريكية كشف أن فرق اغتيالات عراقية تتلقي تدريباً في أربعة مواقع إيرانية على الأقل على يد وحدة القدس التابعة للحرس الثوري وعناصر من حزب الله‏ اللبناني، وأكد المسؤول الذي رفض ذكر اسمه‏ أن المعلومات التي أدلى بها المسلحون الشيعة الذين تم اعتقالهم في عمليات أمنية مختلفة تؤكد أن فرق الاغتيالات ستعود إلى العراق خلال الأشهر القليلة المقبلة لتنفيذ هجمات تستهدف مسئولين عراقيين بالإضافة إلى القوات الأمريكية والعراقية‏،‏ وأشار إلى أن المسلحين الذي يقدر عددهم بألف مقاتل يتلقون تدريبات حول استخدام المتفجرات والأسلحة الصغيرة وصواريخ أل آر‏.‏بي‏.‏جي وأن عناصر من حزب الله يشاركون في تدريبهم نظرا لأنهم يتحدثون العربية‏، يأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن دول جوار العراق يجب أن تملأ الفراغ الأمني الذي سيخلفه انسحاب القوات الأمريكية‏,‏ دون أن يحدد طبيعة الدول الذي يمكن أن تلعبه هذه الدول‏.‏
و على الصعيد الأمني تواصلت أعمال العنف ضد العراقيين، ولقي حاج شيعي مصرعه وأصيب تسعة آخرون أثر انفجار قنبلة مزروعة على جانبي الطريق في سيارة ميني باص تقل حجاجاً متجهين إلى مدينة كربلاء، وفقاً لصحيفة الجمهورية شبه الرسمية، وقالت الصحيفة إن الهجوم وقع فيما كان آلاف الحجاج يشقون طريقهم إلى كربلاء للاحتفال بمولد الإمام المهدي أحد الشخصيات الدينية البارزة، وفي نفس الملف نقلت صحيفة المساء أنباء عن مقتل 12 شخصاً وجرح 27 آخرون عندما فجرت مهاجمة انتحارية عبوة ناسفة وسط مجموعة من الزوار الشيعة قرب بلدة الإسكندرية جنوبي بغداد.
ولليوم الثالث على التوالي تتابع الصحف المصرية أخبار القمم العربية المنعقدة في مدينة الإسكندرية بمصر، ففي قصر رأس التين بالإسكندرية اجتمع الرئيس مبارك و الملك عبد الله بن عبد العزيز عاهل السعودية وتركزت محادثات القمة المصرية السعودية حول الأوضاع في الشرق الأوسط‏,‏ خاصة التطورات على الساحة الفلسطينية‏,‏ في ظل الجهود التي يبذلها الزعيمان العربيان لتوحيد الصف الفلسطيني‏ ووقف الاقتتال الداخلي‏ وسبل إحياء عملية السلام على المسار الفلسطيني الإسرائيلي‏,‏ كما تناولت آخر تطورات الجهود التي تبذلها مصر لبدء الحوار الفلسطيني ـ الفلسطيني‏,‏ وبحث الزعيمان الأوضاع في الخليج والعراق والسودان‏.

على صلة

XS
SM
MD
LG