روابط للدخول

الموصليون قلقون أمنيا ً وقائد العمليات يطمئن


إذاعة العراق الحر – الموصل

في تصريحات خص بها إذاعة العراق الحر أشار قائد عمليات نينوى الفريق الركن رياض جلال توفيق إلى أن هناك تعزيزات ومناورات بالقطعات العسكرية ستدعم خطة فرض القانون التي تشهدها المحافظة منذ أشهر بعد الخروقات الأمنية التي صاحبتها، مؤكدا أن عملياتها وواجباتها تسير بشكل وصفه بالجيد:
"هناك تعزيزات ومناورات بالقطعات العسكرية ومجالات اختصاصية أخرى يمكن أن تدعم الخطة الأمنية في الموصل، كما أن تحركات الإرهابيين مرصودة من قبلنا مهما كانت طرقهم وارتباطاتهم. وهنا أود أن أشير إلى أن واجباتنا وعملياتنا العسكرية تسير بشكل جيد رغم بعض الثغرات هنا وهناك."

تصريحات القادة العسكريين المطمئنة قابلها قلق وتخوف من جانب أهالي الموصل الذين شكوا من تدهور أمن المدينة بعيد تنفيذ خطتها الأمنية، وتأثيرات ذلك السلبية على شتى مفاصل حياتهم. مواطن يقول:
"الوضع الأمني في تدهور شديد بالموصل رغم تصريحات القادة العسكريين، والخطة الأمنية لم تنجح بل على العكس زادت العمليات العسكرية وركد الاقتصاد ما زاد المعاناة، وحل هذه الأزمة حسب وجهة نظري بتوحيد الجهود السياسية في المحافظة، مع توزيع القطعات العسكرية بشكل عادل بين جميع أبناء نينوى."

مواطن آخر:
"الأوضاع في الموصل متعبة، لا يوجد أمان ولا أشغال والتفجيرات متواصلة إلى جانب الاعتقالات العشوائية. ويقولون بأن هناك خطة أمنية وأنا أقول لا يوجد شيء من هذا القبيل."

يشار إلى أن خطة أمنية باسم أم الربيعين طبقتها الحكومة العراقية منذ العاشر من شهر آيار الماضي لإقرار أمن نينوى، وما بين وعود المسؤولين وقلق المواطنين بشأن هذه الخطة، يبقى إقرار أمن الموصل مرهونا بما ستحققه على الأرض.

على صلة

XS
SM
MD
LG