روابط للدخول

توقيع اتفاقية للتعاون المشترك بين العراق الأمم المتحدة


ليث أحمد – بغداد

وقع العراق والأمم المتحدة الأربعاء إتفاقية للتعاون المشترك تم فيها تحديد الكيفية التي ستقدم من خلالها الأمم المتحدة الدعم لعملية أعادة الأعمار والتنمية والأحتياجات الأنسانية في العراق خلال الثلاث سنوات القادمة، وتعد ستراتيجية مساعدة الأمم المتحدة في هذه الأتفاقية ألأولى من نوعها التي تم تبنيها في البلاد منذ حقبة السبعينيات، وقد وقع وزير التخطيط والتعاون الأنمائي الدكتور علي بابان عن الجانب العراقي اما عن الأمم المتحدة فقد وقع الأتفاقية نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ومنسق الشؤون ألأنسانية في العراق ديفد شيرار، بابان الذي أعتبر الوثيقة معيارا لتحديد مسار العلاقة بين العراق والأمم المتحدة اجاب على سؤال لأذاعة العراق عن الفائدة من هذه الشراكة بالقول انها تتضمن مباديء عامة تحدد شكل العلاقة وانها تمثل التزام الأمم المتحدة لدعم العراق.

وزير التخطيط والتعاون الأنمائي اضاف ان حاجة العراق لخبرات اللأمم المتحدة جاءت بعد فقد العديد من الكفاءات والخبرات جراء سوء الاوضاع الامنية وتغير سياقات العمل في الدولة العراقية بعد عام 2003 ومارافقه من سلبيات جراء التغيير وهومايدعو العراق الى الحاجة لمثل هذه الشراكة لحين استقرار الاوضاع الجديدة وسياقاتها.

من جهته وصف نائب ممثل الأمين العام للأمم المتحدة ديفد شيرار الأتفاقية بأنها تطورا في طبيعة العلاقات بين العراق والأمم المتحدة وأنها خطوة اخرى للامام لفعاليات الامم المتحدة للفترة القادمة.

وبموجب هذه الاتفاقية تم وضع الكيفية التي ستتعاون من خلالها وكالات الامم المتحدة لمساعدة العراق على تحقيق اهدافه الاقتصادية والاجتماعية وفقا للعهد الدولي مع العراق، كما تتضمن الأستراتيجية الموضوعة حلولا للشؤون الأنسانية والتنمية من أجل تقديم خدمات أجتماعية أفضل كالتعليم والمياه والحماية للفئات الأشد ضعفا، وتركز أيضا على دعم القطاع الخاص من أجل خلق المزيد من فرص العمل أنظمة للحكم تتسم بمزيد من القوة والمسؤولية.

توقيع هذه الأتفاقية تزامن مع أحياء الذكرى الخامسة لأستهداف مقر بعثة ألأمم المتحدة في العراق في فندق القناة في شهر اب من عام 2003 .

على صلة

XS
SM
MD
LG