روابط للدخول

بمناسبة اليوم العالمي للشباب .. العراقيون الشباب يطالبون بفرص للتعليم والعمل


إذاعة العراق الحر – بغداد

يحتفل العالم الثلاثاء بيوم الشباب العالمي الذي يوافق الثاني عشر من شهر آب من كل عام. وبالتأكيد تختلف مظاهر الاحتفال من دولة إلى أخرى ومن نظام إلى آخر، أما في العراق فمعظم الشباب الذين التقيناهم لا يعلمون أن الثاني عشر من آب هو اليوم العالمي للشباب. وقد تفاجأوا بنا ونحن نطرق عليهم أسئلة حول طموحاتهم وأمنياتهم بهذا اليوم. وبعد أن لملموا شتات تفكيرهم انطلقوا يتحدثون عن همومهم وطموحاتهم ونظرتهم للواقع الحالي.

يوم الشباب العالمي اقترحه عام 1991 بعض المجتمعين في فيينا لحضور الندوة الأولى لمنتدى الشباب العالمي لمنظومة الأمم المتحدة، حيث أوصى المنتدى بإعلان يوم عالمي للشباب. وقد تأسس هذا اليوم في عام 1999 في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة وهدفت من خلاله إلى تشجيع البرامج الحكومية التي تركز على التعليم وفرص العمل والجوع والفقر والصحة والبيئة وإدمان المخدرات والعنف وانحراف الأحداث. وقد تم تحديد يوم الثاني عشر من آب للاحتفال به سنويا كيوم للشباب العالمي.

ولعل في مقدمة القضايا التي يعاني منها الشباب في العراق البطالة التي أخذت مديات واسعة دون أن تتمكن الحكومة من إيجاد حلول ناجعة لها، إلا أن وكيل وزارة الشباب والرياضة عباس الشمري أكد لإذاعة العراق الحر أن رعاية الشباب مهمة مشتركة مع كل مؤسسات الدولة طالما أن المشاكل تتنوع بين العمل والتعليم والصحة وغيرها، مشيرا إلى الاستراتيجية الوطنية لتنمية الشباب التي أقرت مؤخرا من قبل مجلس الوزراء والتي تتضمن محاور عديدة تصب جميعها في خدمة الشباب.

على صلة

XS
SM
MD
LG