روابط للدخول

خبير رياضي يرى أن المستوى الحالي للرياضة في العراق يعادل مستواها في خمسينات القرن الماضي


إذاعة العراق الحر – بغداد

يرى المراقبون أن الرياضة في العراق قد تراجع مستواها ولجميع الألعاب خلال العقود الثلاثة الاخيرة. بالمقابل كان هناك تطور ملحوظ لمستوى الرياضة في الدول العربية لاسيما دول الخليج التي كان العراق يتفوق عليها من حيث الألعاب والملاعب. وقد تكون الظروف السياسية والاقتصادية التي شهدتها البلاد خلال تلك الفترة السبب الرئيس لهذا التراجع، ما يعني الحاجة إلى خبراء أجانب للنهوض بها. ويرى الخبير الرياضي جزائر السهلاني الذي يشغل منصب الناطق باسم اللجنة المؤقتة لإدارة العمل الرياضي في العراق، يرى أن المستوى الحالي للرياضة يعادل مستواها في الخمسينيات وفق دراسة أعدها اعتمدت البيانات الإحصائية، مشيراً إلى أن الثلث الأخير من السبعينيات يعد الفترة الذهبية للرياضة في العراق.

ويرى الوسط الرياضي أن الرياضة في العراق بحاجة إلى مدربين أجانب ولجميع الألعاب من أجل النهوض بها، وهو الأمر الذي دعا ببعض الاتحادات الرياضية الاستعانة بالمدرب الأجنبي قبل المشاركة في البطولات الخارجية بوقت قصير، كما فعل اتحاد البولينغ عندما استقدم مدرباً أجنبياً قبل المشاركة في الدورة العربية الأخيرة وفق ما ذكرته عضو الاتحاد واللاعبة السابقة بالبولينغ عصماء عبد الحسين،التي أكدت بأنهم استعانوا بالمدرب الأجنبي قبل ثلاثة أشهر من بدء الدورة العربية بمصر وتمكن الفريق من إحراز الوسام البرونزي بعد التحسن الذي طرأ على اللاعبين بفضل خبرته في التدريب، مشيرة إلى أن الاتحاد سيتعاقد مع مدرب أجنبي لتطوير خبرات المدربين المحليين باللعبة.

إلاّأان مدرب المنتخب الوطني السابق بكرة السلة منذر علي شناوة طالب الجهات المعنية بدعم المدرب المحلي أولاً قبل التفكير بالمدرب الأجنبي، في حين يرى الخبير الرياضي جزائر السهلاني أن قضية النهوض بالمستوى العام للرياضة العراقية تتطلب الاستعانة بخبراء أجانب لإعداد مدربين محليين وليس التعاقد مع مدرب أجنبي.

على صلة

XS
SM
MD
LG