روابط للدخول

نائب محافظ ديالى يؤكد هروب معظم المسلحين قبل انطلاق (بشائر الخير)


ليث أحمد – بغداد

فيما امهلت الحكومة العراقية الاربعاء من وصفتهم بالمطلوبين والمغرر في محافظة ديالى سبعة ايام لتسليم أنفسهم مقابل العفو عنهم نسبت تصريحات صحفية الى اناطق باسم وزارة الدفاع محمد العسكري قوله ان العشرة ايام الاولى من عملية بشائر الخير للمحافظة اسفرت عن القاء القبض على قرابة الخمسمئة مطلوب من بينهم ستة عشر قيادي لما يسمى بدولة العراق الاسلامية، يذكر ان ديالى كانت تعد من اكبر المعاقل التي يتواجد فيها تنظيم القاعدة وخلاياه، وفي تصريح خاص بأذاعة العراق اكد نائب محافظ ديالى عماد الحيدري ان العديد من اتباع هذا التنظيم قد هربوا الى خارج ديالى بعد ان اعلنت الحكومة استعدادها لشن عمليات عسكرية فيها.

النائب عن ديالى سليم عبدالله الجبوري اشار الى وجود جهود سياسية لدعم العمليات العسكرية الحالية عن طريق التعبئة الجماهيرية ومراقبة اي خروقات لحقوق الانسان فيما لو حصلت منوها الى ان بشائر الخير قد تستمر لمدة شهر كامل.

محافظة ديالى تمتاز بتباعد مدنها ووعورة تضاريس بعض مناطقها لاسيما في منطقة حمرين التي طالما هرب المسلحون لها عند زيادة الضغط عليهم خلال العمليات العسكرية السابقة التي شهدتها المحافظة في حين اشرت بعض المناطق بكونها من المواطن الرئيسية لتنظيم القاعدة كمنطقة السعدية وحوض العظيم، وقد أكد عضو لجنة الامن والدفاع حسن السنيد أن الخطة العسكرية الموضوعة قد عالجت هذه المناطق ولكن وفق جدول زمني معين.

يذكر ان لجان شعبية قد تشكلت في وقت سابق كان هدفها محاربة تنظيم القاعدة والمليشيات وعدم السماح لها بدخول مناطق تواجد تلك اللجان الا ان الحكومة ومنذ ان شرعت بتطبيق عملية بشائر الخير العسكرية جمدت جميع هذه اللجان وحصرت السلاح بيد الاجهزة الامنية الحكومية وقد طالب ممثل ديالى في مجلس النواب سليم عبدالله الجبوري الحكومة بتوفير فرص عمل لهؤلاء حتى لايضطرون الى الانخراط مع التنظيمات الارهابية. الحكومة من جانبها خصصت مئة مليون دولار لاعادة اعمار ديالى وكذلك توفير عشرين الف فرصة عمل للعاطلين فيها وقد اشار نائب محافظ ديالى عماد الحيدري الى قلة التخصيصات الممنوحة لمحافظته قياسا بحجم الاضرار التي سببها الارهاب.

على صلة

XS
SM
MD
LG