روابط للدخول

وزارة البيئة تضع دراسات لمعالجة ظاهرة التصحر


حيدر رشيد – بغداد

يعاني العراق بضمن ما يعانيه من شيوع وتفاقم ضاهرة التصحّر المناخية والتي باتت تهدد بيئته وصحة مواطنيه بشكل مباشر..مصادر طبية عراقية تشير الى زيادة حالات الاصابة بالامراض التنفسية خلال الفترة الاخيرة كمؤشر على خطورة هذه الضاهرة.
يأخذ التصحر في العراق شكل تراجع في خصوبة وانتاجية التربة وزيادة الكثبان الرملية وانخفاض المساحات الخضراء وقلة الغطاء النباتي كما يعاني الطقس فيه من كثرة هبوب العواصف الرملية والترابية كناتج عن تفاقم التصحّر.
الجهه المعنية بمواجهة هذه الضاهرة ممثلة بوزارة البيئة لديها الكثير لكي تعمله من اجل التصدي لمخاطر التصحّر ، لكنها لم تنجز سوى القليل بالنسبة الى ضاهرة بيئية تهدّد الانسان والبيئة على حد سواء.
وكنوع من التخفيف من اثار التصحّر انظم العراق الى اتفاقية (كيوتو) التي تلزم الدول الموقعه عليها بضرورة معالجة اسباب التغير البيئي والمناخي التي ترتبط ايضا بظاهرة الاحتباس الحراري العالمية.
بالنسبة الى جهه رسمية تمارس دورا رقابيا مثل وزارة البيئة العراقية فان المهمه تبدو شاقه فالوزارة لا تتعدى وظيفتها على تقديم المقترحات والحلول..والمشكلة يجب ان تتظافر جهود وجهات عده في حلها الحل الذي لن يكون قريبا كما تقرّ وزيرة البيئة العراقية (نرمين عثمان) في اللقاء الذي اجرته معها اذاعة العراق الحر للحديث عن ظاهرة التصّحر في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG