روابط للدخول

(بيوت الحرب) معرض فوتوغرافي للفنان سفين حميد يجسد معاناة النازحين


عبد الحميد زيباري – اربيل

في معرضه الشخصي للتصوير الفوتوغرافي المقام حاليا في قاعة ميديا باربيل،
سلط الفنان والمصور الصحفي الفوتوغرافي سفين حميد الضوء على معاناة النازحين والمهجرين في اقليم كردستان العراق. الفنان سفين حميد عنون معرضه بـ(بيوت الحرب) في اشارة الى الخيم التي يعيش فيها النازحون والمهجرون بعد ان اضطروا الى ترك منازلهم بسبب الحروب. المصور الفوتوغرافي سفين حميد تحدث الى اذاعة العراق الحر عن هذا المعرض وقال :
[[المعرض يضم ثلاثين لوحة فوتوغرافية ويتحدث عن معاناة النازحين الذين يعيشون في المخيمات بسبب الحروب.]]
وعرض الفنان حميد صوره الفوتوغرافية باللونين الابيض والاسود في اشارة الى معاناة المواطنين اثناء الحروب وفقدانهم لطعم اللون
[[في الحروب اللون يفقد قيمته ويبقى فقط لون الدمار والمعاناة واللون لايبقى له قيمة عند وقوع الحرب والناس ايضا تتخلى عن الالوان في وقت الحروب.]]
وتجول الفنان الصحفي سفين حميد في العديد من المناطق في اقليم كردستان
حيث تتواجد مخيمات النازحين وبالاخص في السنتين الاخيرتين بسبب القصف المتواصل من قبل الحكومتين التركية والايرانية للمناطق الحدودية لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجدين في الشريط الحدودي، فاضطرت العديد من العوائل الى ترك قراهم ومنازلهم والعيش في المخيمات:
[[قسم منها في جبل قنديل ومنطقة زاخو وهم جميعا فقدوا بيوتهم واضطروا على العيش في المخيمات.]]
ويتمنى الفنان حميد ان يعم السلام العراق وان يستطيع اقامة معرضه القادم باسم بيوت السلام بعد ان تعود هذه العوائل الى منازلها الاصلية:
[[المعرض القادم ان يكون بعنوان بيوت السلام وان يعود هؤلاء الناس على بيوتهم]]
وشهد المعرض حضورا لافتا من قبل الصحفيين ومن محبي التصوير الفوتوغرافي، يقول الصحفي والاعلامي بسام عبدالاحد عن هذا المعرض:
[[تعودنا دائما من ميلينا سفين على الابداع وفي كل شيء وهو متمكن في اخذ اللقطة في مكانها والمعرض يعبر عن حال العوائل العراقية التي فقدت منازلها بسبب الحروب]].
يذكر ان سفين حميد يمارس مهنة التصوير منذ اوائل تعسينات القرن المنصرم
ونشرت صوره الصحفية في العديد من الجرائد والمجالات ووكالات الانباء العالمية
واقام عددا من المعارض الفنية المشتركة والشخصية في داخل البلاد وخارجها.

على صلة

XS
SM
MD
LG