روابط للدخول

تحسن الوضع الأمني يقلل من عدد الداخلين في دور إصلاح الأحداث


عادل محمود – بغداد

الفتيان والأحداث شريحة معرضة أكثر من غيرها لأخطار الانحراف أو الجريمة. والظروف الأمنية التي مرت بها البلاد في الأعوام الماضية ساهمت في انتشار مختلف أنواع الجرائم, كما ساهم الواقع الاقتصادي المتردي في انخراط الأحداث والمراهقين في عالم الجريمة وتورطهم في جرائم السرقة والتسليب والخطف وحتى الأعمال الإرهابية. لكن تحسن الوضع الأمني أدى إلى انخفاض معدلات الجريمة كما قلل من أعداد الداخلين إلى دور إصلاح الأحداث, مسؤول في دائرة إصلاح الأحداث في بغداد أكد إطلاق سراح أكثر من 300 حدث منذ إصدار قانون العفو العام لعام 2008..

على صلة

XS
SM
MD
LG