روابط للدخول

عراقيون يتحدثون عن معاناتهم مع الفقر وعجز الحكومة عن انتشالهم منه


عادل محمود – بغداد

مرت على العراق أنظمة سياسية كثيرة، وتداولت السلطة أجهزة حكم مختلفة، غير أن هناك شريحة واسعة من المجتمع ظلت ولا تزال تعاني من الفقر، أناس ظلوا يحلمون دائما بغد أفضل، أو مبادرة حقيقية تنتشلهم من معاناتهم اليومية. ولكن زيادة الثروات أدت إلى مزيد من الجوع، وواردات النفط أدت إلى مزيد من الحروب، فيما ظل الإنسان الفقير فقيرا متشبثا بحلمه القديم الجديد، وهو يعاني في هذه البلاد تجربة الفقر المادية والروحية. ولعل التناقض الصارخ بين ما يعرف عن البلاد من أنها بلاد غنية وصورة الملايين التي تعاني من الفقر هو ابرز ما يلاحظه الإنسان. السائر في شوارع بغداد يلاحظ صورا مؤلمة كالنسوة المسنات اللواتي يستعطفن السابلة، أو الشباب العاجزين عن العمل وهم ينتظرون في إشارات المرور لاستجداء سائقي السيارات وركابها. غير أن هناك أملا وشعورا قويا لدى البعض بان هذه الحال كانت نتيجة لظروف استثنائية، وان الاستقرار الأمني والسياسي سيجلب اعمارا وخيرا للبلاد، ويترجم ثروة البلاد الكبيرة إلى واقع حي لملايين الفقراء.

على صلة

XS
SM
MD
LG