روابط للدخول

اجتماعات تسبق جلسة البرلمان الاستثنائية الأحد والرئيس الأميركي يشير إلى إحراز تقدم في محادثات العلاقة الاستراتيجية مع بغداد


ناظم ياسين

نستهل ملف العراق بمحور العملية السياسية التي نوقشت مستجداتها خلال اجتماعٍ عقده زعماء التحالف الرباعي في مكتب الرئيس العراقي جلال طالباني في بغداد الأربعاء. ويُعد هذا الاجتماع الأحدث في سلسلة اللقاءات التي تشهدها الساحة السياسة العراقية من أجل معالجة أزمة التصويت على قانون انتخابات مجالس المحافظات الذي كانت الرئاسة العراقية نقضت صيغته الأولى.
وكان رئيس مجلس النواب العراقي محمود المشهداني أعلن من جهته أن البرلمان سيعقد الأحد جلسة استثنائية للتصويت على هذا القانون. وأضاف في مؤتمر صحافي في بغداد الأربعاء أن "الفصل التشريعي الحالي لمجلس النواب العراقي قد انتهى غير أن جلسة استثنائية ستُعقد الأحد المقبل للتصويت على قانون انتخابات مجالس المحافظات"، بحسب تعبيره.
وفيما يتعلق باجتماع التحالف الرباعي، أفاد بيان لرئاسة الجمهورية بأن المجتمعين وهم الرئيس جلال طالباني عن الاتحاد الوطني الكردستاني ومسعود بارزاني عن الحزب الديمقراطي الكردستاني وعبد العزيز الحكيم عن المجلس الأعلى الإسلامي العراقي ورئيس الوزراء نوري المالكي عن حزب الدعوة الإسلامية إلى جانب نائب الرئيس عادل عبد المهدي ناقشوا مجمل العملية السياسية وتطورات الوضع في البلاد، بحسب تعبيره.
وأضاف البيان أن الاجتماع تناول سُبل معالجة المسائل العالقة، منها العلاقات بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية. كما جرت مناقشة الوضع العام لحكومة الوحدة الوطنية والتأكيد على ضرورة تقويتها ودعمها وتوسيع المشاركة فيها.
وفي سياق الروابط الإقليمية والدولية التي أكد المجتمعون على أهمية تعزيزها، جرى استعراض سير المفاوضات الجارية لإقامة علاقات الصداقة والتعاون طويلة الأمد بين العراق والولايات المتحدة.
كما جرى التأكيد "على ضرورة تكثيف اللقاءات وتوسيعها لتشمل مزيداً من الكتل السياسية لإيجاد حلول فعالة وسريعة لكافة القضايا التي تهم الشعب العراقي"، بحسب تعبير البيان.
وفيما يتعلق بقانون انتخابات مجالس المحافظات، صرح نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي إثر الاجتماع بأن جلسة مجلس النواب المقرر عقدها الأحد "ستكون إن شاء الله يوماً للتوافق الوطني"، على حد تعبيره. وأشار عبد المهدي إلى ما وصفه بـ"توجّه عام لقبول الورقة التي تقدمت بها الأمم المتحدة"، بحسب ما نقل عنه البيان.
من جهته، أوضح عضو مجلس النواب العراقي عن التحالف الكردستاني محمود عثمان في تصريحٍ لإذاعة العراق الحر أن ورقة الأمم المتحدة تُدرَس من أجل التوصل إلى حلول وسَط تتوافق عليها مختلف الكتل كي تُطرح خلال الجلسة الاستثنائية التي سيعقدها البرلمان يوم الأحد المقبل:
(صوت عضو مجلس النواب العراقي محمود عثمان)
وفيما يتعلق بموضوع كركوك تحديداً، قال عثمان:
(صوت عضو مجلس النواب العراقي محمود عثمان)
وفي تصريحٍ لإذاعة العراق الحر، ذكر عضو مجلس النواب العراقي عن جبهة التوافق سلمان الجميلي أن المساعي التي تُبذل حالياً
ترمي إلى إيجاد حل توافقي يحقق الحد الأدنى من رضى الأطراف كافة خلال تصويت البرلمان في جلسة الأحد:
(صوت عضو مجلس النواب العراقي سلمان الجميلي)

** *** **

في محور محادثات الصداقة والتعاون الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة، قال الرئيس جورج دبليو بوش الخميس إن الإدارة الأميركية تحقق تقدماً في المناقشات التي تُجريها مع بغداد من أجل التوصل إلى اتفاقية توفّر الأساس القانوني لبقاء القوات متعددة الجنسيات في العراق بعد انتهاء التفويض الممنوح من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في نهاية العام الحالي.
وأضاف الرئيس الأميركي في تصريحاتٍ أدلى بها خارج البيت الأبيض في واشنطن:
(صوت الرئيس الأميركي)
"إننا نحقق أيضاً تقدماً في المناقشات التي نُجريها مع حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في شأن اتفاقية إطارية استراتيجية. وسوف توفّر هذه الاتفاقية الأساس لبقاء أميركا في العراق بعد انتهاء قرار الأمم المتحدة الذي يفوّض القوات متعددة الجنسيات هناك في الحادي والثلاثين من كانون الأول."

وفي سياقٍ ذي صلةٍ بالمحادثات بين بغداد وواشنطن، دعا رجل الدين العراقي مقتدى الصدر إلى عدم توقيع اتفاق أمني مع الولايات المتحدة معلناً استعداده لدعم الحكومة العراقية في حال إلغائها المفاوضات.
ونُقل عن الصدر قوله الأربعاء في إجابات على أسئلة من أنصاره وضعت على موقعه الإلكتروني عشية الموعد المفترض لختام المحادثات العراقية الأميركية "أدعو الحكومة العراقية..لعدم التوقيع على هذه الاتفاقية وأعلمها بأنني على استعداد لدعمها شعبياً وسياسياً في حال عدم التوقيع"، بحسب تعبيره.
وكان من المفترض التوقيع بحلول الحادي والثلاثين من تموز على اتفاقيةٍ إطارية استراتيجية وأخرى توفّر الأساس القانوني لبقاء القوات الأميركية في العراق بعد انتهاء التفويض الممنوح لها من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في الحادي والثلاثين من كانون الأول. لكن مسؤولين أميركيين ذكروا أن المحادثات التي تتعلق باتفاق رسمي في شأن وضع القوات مماثل للاتفاقات التي أبرمتها واشنطن مع نحو ثمانين دولة قد تمتد حتى مطلع آب.
من جهته، أوضح وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيد عباوي في تصريحٍ لإذاعة العراق الحر الخميس أن المفاوضات متواصلة وسائرة باتجاهات إيجابية مشيراً إلى المرونة في عنصر السقف الزمني الذي كان محدداً لانتهاء المحادثات:
(صوت وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيد عباوي)

** *** **

أخيراً، وفي محور المواقف الإقليمية، أُعلن في القاهرة الخميس أن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى كلّف السفير
هاني خلاف برئاسة بعثة الجامعة في العراق.
وأفاد بيان للجامعة العربية بأن هذا التكليف يأتي في إطار مواصلة الجهود التي تبذلها الجامعة في سبيل دعم ومساعدة العراق إضافةً إلى تعزيز الوجود العربي هناك والتواصل مع مختلف مكوّنات الشعب العراقي.
ومن المتوقع أن يتوجّه خلاف إلى بغداد الاثنين المقبل للاجتماع مع مسؤولين في الحكومة العراقية تمهيداً لمباشرة مهامه في العراق.
وكان خلاف يشغل منصب مساعد وزير الخارجية المصرية للشؤون العربية والشرق الأوسط ومندوباً لمصر لدى الجامعة العربية.
مزيد من التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسل إذاعة العراق الحر في القاهرة أحمد رجب ويتضمن مقابلة أجراها مع عبد العليم الأبيض الناطق الرسمي باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية.
(تقرير صوتي من القاهرة مع تصريحات عبد العليم الأبيض الناطق الرسمي باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية)

على صلة

XS
SM
MD
LG