روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاربعاء 30 نموز


حازم مبيضين – عمان

تقول صحيفة الراي ان وزير الاعلام والاتصال ناصر جوده نفى وجود خلاف اردني عراقي في آلية نقل النفط العراقي للاردن، مشيرا الى حديث جار بين المسؤولين الفنيين في البلدين للاتفاق على الالية التي تضمن نقل النفط العراقي من المواقع التي تم الاتفاق عليها وبشكل سريع، مشددا على انه لا خلاف لكن الامر عبارة عن اجراءات فنية للتأكد من سلامة وسلاسة عملية نقل النفط.

وتقول صحيفة العرب اليوم ان وزير الصحة الاردني بحث مع ممثل منظمة الصحة العالمية في عمان السبل الكفيلة لتطبيق برنامج تقديم الرعاية الصحية والعلاجية للعراقيين في المملكة المدعوم من المنظمة. وناقشا خلال اجتماعهما مجالات ومحاور برنامج الرعاية الصحية للعراقيين في الاردن الذي يتضمن تقديم الخدمات الصحية وبخاصة للأمراض النفسية والكلى وتوفير الأدوية للأمراض المزمنة:كما بحثا عددا من البرامج الصحية التي تنفذها الوزارة بدعم من المنظمة.

وتقول الدستور ان شركتي "مدن الغاز" و"نفط الهلال" ، أعلنتا عن قيام حكومة اقليم كردستان رسميا بتخصيص قطعة أرض تمتد على مساحة 461 مليون قدم مربع ، لإقامة مشروع "مدينة كردستان للغاز" التي تُعَد مشروعا صناعيا رائدا ومبتكرا يهدف إلى الاستفادة القصوى من موارد الغاز التي تزخر بها المنطقة ، ويتضمن منشآة صناعية متكاملة ومستدامة تشمل الصناعات التي تدار بوقود الغاز وستتضمن منشآت صناعية وسكنية وتجارية ضمن مدينة متكاملة سيتم إنشاؤها يتوقع أن تصل إلى نحو 3 مليارات دولار أمريكي ، لتهيئة الارض المخصصة للمشروع لاستقبال سكانها ،. وتمت هيكلة مدينة الغاز لاحتضان ما يزيد عن 20 نوعا مختلفا من الصناعات البتروكيماوية والصناعات الثقيلة ذات المستوى العالمي ، بالإضافة إلى مئات المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وتنقل الغد عن صحيفة سانكي شيمبون ان اليابان تنوي انهاء مهمتها العسكرية في العراق قبل نهاية السنة بسبب تراجع شعبيتها واذا ما تأكد هذا القرار فانه ينهي آخر مساهمة عسكرية يابانية في النزاع في العراق، قررها رئيس الوزراء السابق جونيشيرو كويزومي خلافا للمبادئ السلمية لليابان. و اعتبر مسؤول ياباني كبير ان تمديد مهمة القوات الجوية اليابانية في العراق بعد هذه السنة، سيكون امرا صعبا بسبب رفض الراي العام الياباني لانتشار جنوده في العراق. وتنشر الغد ان الفنان العراقي إلهام المدفعي أحيا على المسرح المكشوف في حدائق الحسين واحدة من ليالي مهرجان صيف عمان 2008. وفي تقاطع لافت بين التراث الأردني والعراقي، قدم المدفعي ثمانيا من أغانيه القديمة والجديدة بما في ذلك وصلة (تشوبي) تضمنت 10 أغاني شعبية عراقية, واشتعلت الإيقاعات خصوصا الشرقية، في هذه الوصلة التي أشعلت مدرجات المسرح المكشوف وخلقت تفاعلا لافتا.

على صلة

XS
SM
MD
LG