روابط للدخول

عوائل نازحة ترفض العودة بسبب قلة الدعم والهاجس الأمني


ديار بامرني

أكدت وزارة المهجرين والمهاجرين وجود مشاكل عديدة تواجهها في تنفيذ السياسة الوطنية للنزوح التي اعتمدتها الحكومة العراقية مؤخرا ومن بين هذه المشاكل عدم امتلاك 65% من العوائل النازحة دورا سكنية خاصة بها وان 15% من هذه العوائل دمرت منازلها أو اغتصبت من قبل العصابات والميليشيات.

وقال وزير المهجرين والمهاجرين عبد الصمد رحمن سلطان في مؤتمر صحفي ان عدد العوائل النازحة في مختلف مناطق العراق بلغ 240 الف عائلة بينما وصل عدد النازحين الى خارج العراق أربعة ملايين شخص. سلطان أضاف أن عدد العوائل المهجرة المسجلة لدى الوزارة منذ تموز عام 2007 بلغ 140 ألف عائلة. ونوه الوزير إن الوزارة افتتحت مراكز تسجيل في مناطق آمنة للعوائل النازحة فيما سيضطلع مجلس محافظة بغداد بعمليات تعويض العوائل النازحة عن المنازل المتضررة وهو ينتظر مصادقة مجلس النواب على قانون التعويضات. من ناحية أخرى تم تشكيل لجنة نيابية لإعادة المهجرين إلى مناطق سكناهم في بعض مناطق العاصمة بغداد والاتصال مع اللجان المختصة والحكومة من اجل توفير بعض المعونات المادية والضمانات الأمنية اللازمة لعودتهم من خلال حصر العوائل في قطاعات معينة من المدينة حتى تؤخذ الضمانات من الجهات الأمنية لتوفير الأمن فيها.

هذه الخطوات التي تقوم بها جهات عدة لتشجيع العوائل المهجرة على العودة, واجهتها انتقادات وردود فعل مختلفة حول الآليات المتبعة في تنفيذ هذه الخطط والوعود الكثيرة التي ذكر البعض أنها لم تنفذ لحد الآن وبقيت مجرد تصريحات تطلق هنا وهناك. ولتسليط المزيد من الضوء على عزوف العوائل النازحة العودة إلى مناطق سكناها بالرغم من الاستقرار الأمني في بعض المحافظات العراقية, مراسل الإذاعة في بغداد (ليث أحمد) أجرى مقابلات مع عدد من المواطنين النازحين ومسؤولين تحدثوا عن أزمة النازحين والخطوات الواجب اتخاذها لتشجيع هذه العوائل على العودة. في البداية انتقل ميكروفون الإذاعة بين عدد من المواطنين الذين عبروا عن استيائهم خلال هذه الصرخات من تفاقم أزمة النازحين وامتنع العديد منهم عن العودة بسبب الخوف من استهدافهم من جديد من قبل العصابات من جهة, وقلة المعونات والتعويضات التي خصصتها الحكومة من جهة أخرى :

مواطنون

ولغرض توفير الأمن وتقديم كافة الضمانات للعوائل المهجرة بحمايتهم, وضعت القوات الأمنية خططا لإرجاع العوائل النازحة وشكلت لجانا عدة لمتابعة ملف النازحين. اللواء قاسم عطا الناطق الرسمي بأسم خطة فرض القانون يتحدث عن تفاصيل هذه الخطة :

اللواء قاسم عطا الناطق بأسم خطة فرض القانون

الناطق الرسمي بأسم وزارة الداخلية (عبد الكريم خلف) تحدث عن تفاصيل أخرى وضعتها الوزارة من اجل عودة النازحين إلى محافظاتهم الأصلية. خلف ذكر ان الإجراءات الأمنية وحده هو غير كاف لعودة العوائل ولا بد ان تقوم الجهات الأخرى بإجراءات إضافية لتساعد على استقرار تلك العوائل من جديد في مناطق سكناها :

الناطق الرسمي بأسم وزارة الداخلية (عبد الكريم خلف)

مدير عام الدائرة الإنسانية في وزارة المهجرين والمهاجرين (سمير حاتم خلف) تحدث بدوره عن خطط الوزارة والسياسة التي وضعتها الحكومة والتي تقضي بعودة جميع العوائل المهجرة نهاية عام 2008 منها دفع التعويضات المناسبة لتلك العوائل.

مدير عام الدائرة الإنسانية في وزارة الهجرة والمهجرين (سمير حاتم خلف)

الناطق المدني بأسم خطة فرض القانون (تحسين الشيخلي) أكد على أهمية الجهد الدولي في حل أزمة النازحين وانجاح سياسة الحكومة العراقية. الشيخلي أضاف أن من بين أهم المشاكل التي تواجههم هي آليات تعويض العوائل المهجرة والتي وصفها بالغير المنهجية إضافة إلى قلة هذه التعويضات مقارنة وحجم الدمار الذي تعرضت له ممتلكات العديد من العوائل النازحة :

الناطق المدني بأسم خطة فرض القانون (تحسين الشيخلي)

وبالرغم من الأستقرار الأمني النسبي الذي تشهده العاصمة العراقية بغداد ودعوة عدد من المسؤولين العوائل النازحة العودة الى مناطق سكناها, الا ان هناك العديد من المحافظات الأخرى ومنها ديالى مازالت تعاني من تردي الوضع الأمني وأستمرار نزوح العوائل. رئيس مجلس محافظة ديالى (إبراهيم باجلان) وفي مقابلة اجرتها معه شبكة الأنباء الإنسانية (أيرين) التابعة للأمم المتحدة أفاد أن النازحين في المحافظة لا زالوا يواجهون تهديدات عند عودتهم إلى ديارهم. وأفاد باجلان إن حوالي 25,000 أسرة نزحت من ديالى منذ عام 2003 ولم تعود سوى 600 أسرة. وأضاف ان المسلحين والمتطرفين لا زالوا نشطين في بعض مناطق المدينة خصوصا في ضواحيها ويمنعون العديد من لأسر من العودة إلى ديارها. محافظ ديالى (رشيد ملا جواد) ذكر في مقابلة اجريت معه ان المحافظة تواجه مشاكل عديدة منها الوضع الأمني الذي اجبر العديد سابقا النزوح الى المحافظة ولاحقا الهرب من المحافظة والان الأستعدادت قليلة لأستقبال العوائل المهجرة الراغبة في العودة :

محافظ ديالى (رشيد ملا جواد)

عبد الصمد رحمن سلطان وزير المهجرين والمهاجرين أكد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مؤخرا تنفيذ السياسة الوطنية للنزوح والمنح التي خصصتها الحكومة والمبالغ التي ستوزع على العوائل المهجرة العائدة والعوائل النازحة إلا أن هذه الاستحقاقات التي تحصل عليها العوائل اشترط فيها إن تمضي على عملية النزوح فترة عام كامل. وذكر سلطان أن شريحة اليتامى والأرامل من العوائل النازحة سيشملون ضمن رواتب شبكة الحماية الاجتماعية وتوفير فرص للعاطلين عن العمل. سلطان وفي حديث مع اذاعة العراق الحر سلط الضوء على مشاريع اخرى تقوم بها الوزارة لحل ازمة النزوح ومنها (مشروع العودة) :

عبد الصمد رحمن سلطان وزير المهجرين والمهاجرين

شبكة الأنباء الإنسانية (أيرين) التابعة للأمم المتحدة ذكرت ان جمعية الهلال الأحمر العراقي في تحديثها حول النازحين في العراق والذي أصدرته في حزيران 2008، أفادت أن عدد النازحين في البلاد قد زاد مما جعل العدد الإجمالي للنازحين يصل إلى حوالي 2,170,000. وتشكل النساء والأطفال أكثر من 82 بالمائة من مجموع النازحين في البلاد. وجاء في تحديث الجمعية أن العديد من الأسر النازحة لا تفكر في العودة إلى مناطق سكناها الأصلية إما بسبب تعرض بيوتها للتخريب أو بسبب عدم اقتناعها بفرض الأمن واستتبابه فعلا في تلك المناطق.

في الختام شكرا للمتابعة وشكرا لمراسل إذاعة العراق الحر في بغداد (ليث أحمد) وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني

********

البرنامج يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم الكتابه على البريد الإلكتروني : bamrnid@rferl.org

أو الاتصال بالرقم (07704425770) وترك رسالة صوتية على جهاز الرد الآلي, أو إرسال رسالة مكتوبة عن طريق الهاتف النقال (الموبايل) وعلى الرقم نفسه راجين ترك الاسم ورقم الهاتف للاتصال بكم لاحقا.

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد). البرنامج يعاد أيضا كل يوم خميس في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

102.4
في بغداد
105 في البصرة
88.4 في السليمانية
108 في اربيل
104.6 في الموصل
96.8 في كركوك
93.6 في السماوة
101.6 في الناصرية
بالأضافة الى موجة متوسطة بذبذبة مقدارها 1593 كيلوهيرتز

على صلة

XS
SM
MD
LG