روابط للدخول

مجلس النواب العراقي في سباق مع الزمن وقانون انتخابات مجالس المحافظات يتسبب بنزيف دم في كركوك


سميرة علي مندي

- مدينة الصدر بين الحاجة للخدمات وخطط عاجلة للتطوير

** *** **

ما يزال قانون انتخابات مجالس المحافظات والاقضية والنواحي يثير الجدل وردود الفعل المختلفة في الأوساط السياسية والشعبية في العراق, ففي الوقت الذي تواصل فيه لجنة برلمانية خاصة شكلت في مجلس النواب العراقي لبيان أسباب نقضه من قبل رئاسة الجمهورية, تواصل اجتماعاتها, استهدف تفجير انتحاري يوم الاثنين العشرات من المتظاهرين في مدينة كركوك احتجاجا على تمرير قانون انتخابات مجالس المحافظات وتحديدا على المادة 24 الخاصة بتأجيل الانتخابات في كركوك إلى أجل غير مسمى.
الأحزاب السياسية في إقليم كردستان قررت القيام بتظاهرات في مدن الإقليم وكركوك للتعبير عن رفضها لتمرير القانون.

رئيس لجنة الأقاليم والمحافظات غير المنتظمة بإقليم هاشم الطائي أكد لإذاعة العراق الحر أن التفجير الانتحاري كان السبب وراء وقف اجتماعات اللجنة البرلمانية أكثر من مرة يوم الاثنين. وأضاف الطائي متحدثا عن أسباب نقض هيئة رئاسة الجمهورية لقانون انتخابات مجالس المحافظات والأجواء التي سادت اجتماعات اللجنة البرلمانية الخاصة بمناقشتها:
(صوت هاشم الطائي)
"النقض الذي جاء من ديوان رئاسة الجمهورية نقض القانون بإضافة مواد أخرى على اعتبار أنها مخالفة للدستور والنظام الداخلي وهي..."
الطائي لخص الآراء والمواقف المتباينة بين الكتل السياسية إزاء قضية كركوك حيث قال:
(صوت هاشم الطائي)
"الكلام الذي نسمعه أو ما يطرح على مسامعنا من قبل المكونات المختلفة حول كركوك, يتحدث عن التوافق وعن لا غالب ولا مغلوب, وعن حل يرضي جميع الأطراف. هذا ما نسمعه من الجميع, ولكن عند التطبيق..."
وكان مجلس النواب العراقي أقر الثلاثاء الماضي قانون انتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي, رغم انسحاب كتلة التحالف الكردستاني احتجاجا على المادة 24الخاصة بوضع مدينة كركوك والتصويت عليها بشكل سري.

ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق ستيفان دي مستورا قدم، الخميس الماضي، مقترحا إلى مجلس النواب العراقي حول تحديد وضع مدينة كركوك في قانون انتخابات مجالس المحافظات، يتضمن تأجيل الانتخابات فيها، وتحديد سقف زمني يمتد لشهر حزيران من العام القادم 2009، أي بعد أن تقدم اللجنة المكلفة بتقصي الحقائق في كركوك تقريرها إلى مجلس النواب، الذي سيقوم بدوره بتحديد موعد إجراء الانتخابات في المحافظة، قبل أن يتم توزيع مناصب المحافظ ونائبيه بين المكونات الأساسية في كركوك.

المتحدث باسم كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي فرياد راوندوزي أوضح لإذاعة العراق الحر أن التحالف الكردستاني يؤيد هذا المقترح ويأمل بأن توافق عليه بقية الكتل السياسية:
(صوت فرياد راوندوزي)
"طبعا مقترح الأمم المتحدة ومقترح دي ميستورا هو البديل للمادة 24. وهو مقترح مرن واستطاع أن يجمع في منتصف الطريق..."
راوندوزي أعرب عن تفاؤله بحدوث انفراج قريب:
(صوت فرياد راوندوزي)
"من المتوقع أن يكون هناك يوم الخميس القادم اجتماع حاسم, إذا ما تم التوصل إلى حل لكي يتم طرح مشروع قانون انتخابات مجالس المحافظات للتصويت..."

لكن هاشم الطائي رئيس لجنة الأقاليم والمحافظات في مجلس النواب العراقي يبدو أقل تفاؤلا بتوصل الكتل السياسية إلى حل توافقي والتصويت على قانون مجالس المحافظات في الأيام القليلة القادمة قبل أن يختم مجلس النواب فصله التشريعي الحالي:
(صوت هاشم الطائي)
"أنا اعتقد أن توسيع الدائرة ليس من صالح مشكلة حساسة, بلغت من الحساسية بمكان أن نزفت اليوم دماء في مدينة كركوك واحترقت محلات وهوجمت الفضائية التركمانية. هذا كله..."

** *** **

أوضحت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر الأحد أن انحسار نفوذ ميليشيا جيش المهدي في المناطق التي كان يسيطر عليها سابقا، وتلاشي شعبيته بين السكان, انعكس إيجابا على مستوى الخدمات في مدينة الصدر.
الصحيفة ذكرت بأن جيش المهدي الذي كان يعد أقوى مدافع عن الفقراء قد ضعف وفقد قوته في الكثير من أحياء بغداد بعد العمليات الأمنية التي نفذتها الحكومة العراقية في آذار ونيسان الماضي.
ولكن الصحيفة ترى بأن هذه التغييرات قابلة للنقض موضحة أن المكاسب الأمنية التي أحرزت في البلاد هي في أيدي جنود عراقيين قليلي الخبرة, وأن مسئولي الحكومات المحلية بالكاد يستطيعون التحكم بشبكات توزيع الخدمات بحسب صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية.

المواطنون في مدينة الصدر ورغم ارتياحهم لاستقرار الأوضاع أكدوا حاجة المدينة إلى المزيد من الخدمات:
(صوت مواطن)
"الإعلام قال بأنهم سيعمرون وغيرها, هي نسبة قليلة فقط في المناطق الأمامية..."
(صوت مواطنة)
"حركة الانتقال صعبة جدا, الأنقاض تملئ المدن, المستشفيات المدارس..."

الحكومة العراقية كانت قد خصصت 150 مليون دولار أمريكي لإعادة أعمار مدينتي الصدر والشعلة وإنشاء مشاريع عاجلة في قطاع الخدمات البلدية والصحية فيهما.
يذكر أن لجنة أعمار مدينتي الصدر والشعلة إحالة مشاريع الأعمار وتأهيل البنية التحتية إلى الوزارات المعنية وشركات القطاع الخاص للبدء بعملية الأعمار وتقديم الخدمات المختلفة بأسرع وقت ممكن, بحسب تحسين الشيخلي عضو لجنة أعمار مدينتي الصدر والشعلة والناطق المدني باسم خطة فرض القانون في العاصمة بغداد, والذي أكد في حديث خاص بإذاعة العراق الحر أن المشاريع التي اقترحتها اللجنة وبدأت بتنفيذها لن تتقاطع مع المشاريع والخدمات المخطط لها من قبل الوزارات والدوائر الأخرى ضمن الميزانية العامة, وتحدث الشيخلي عن رؤية اللجنة لتلك المشاريع:
(صوت تحسين الشيخلي)
"استغرق الوقت أربعة أسابيع أو خمسة أسابيع لدراسة المشاريع وإقرارها وتنفيذها بشكل بحيث لم تكن موجودة في الموازنة العامة أو ضمن مشاريع الوزارات الأخرى, لأن الحقيقة يجب أن تقال جميع المشاريع..."
جنان العبيدي عضو لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب العراقي أكدت من جهتها في تصريح خاص بإذاعة العراق الحر, ضرورة تكثيف الجهود من قبل كافة الوزارات المعنية لإعادة أعمار المدينة وتحسين مستوى الخدمات التي شهدت تراجعا كبيرا خلال السنوات الماضية بسبب تردي الأوضاع الأمنية فيها:
(صوت جنان العبيدي)
"هناك مشاريع حددت لمدينة الصدر لم تنفذ بسبب الوضع الأمني المتدهور فيها, ولكن بعد العمليات العسكرية وخلو المنطقة من الاضطرابات الأمنية, الآن باشرت وزارة الصحة بإقامة المشاريع فيها. وهناك مشروع لإنشاء..."

على صلة

XS
SM
MD
LG