روابط للدخول

استطلاع للآراء حول أسباب عزوف الشباب عن الزواج في كربلاء


مصطفى عبد الواحد – كربلاء

الشباب يعزفون عن الزواج والأسباب غلاء المهور وانخفاض معدلات الدخل
أضحى عزوف الشباب عن الزواج أو تأخرهم عن إتمامه ظاهرة واضحة في المجتمع العراقي بشكل عام وفي المجتمع الكربلائي خاصة، فالكثر من الشباب قد اقتربت أعمارهم من الثلاثين عاما أو زادت عليها بسنوات وهم مازالوا خارج القفص ألذي يسميه البعض ذهبيا، وبينما يعتقد البعض أن الظاهرة هذه استشرت عراقيا قبل أكثر من عشرين عاما حيث بدأت الظروف الاقتصادي بالسوء يرى ضياء موسى أنها تفاقمت بعد التغيير السياسي:
" انتم تعلمون ان البلد مر بتغيير وانفتاح اثر على نفسية المجتمع بكل طبقاته ومن هذه الطبقات هم الشباب الذين وجدوا انفسهم أمام واقع وصعوبات جديدة تزيد من همومه ومن اسباب التأخر هو كيف يكفل الشاب معيشته في هذا الوقت"

وبالفعل يعاني معظم العراقيين من وطأة الظروف الاقتصادية، والغلاء الفاحش الذي صار طابعا ملازما للسوق، ولم يستثن سلعة أو خدمة اقتصادية بل تسيد على جميع السلع والخدمات ومنها طبعا ما يتعلق بمستلزمات الزواج، ألذي كلف أبو أثير خمسة ملايين دينار:
" كلفني زواج ابني 5 ملايين وبمساعدة ذوي الفتاة علما أن الفتاة من أقربائه".

أما المواطن أحمد فاضل فهو الآخر يحمل الغلاء وتدني المدخولات مسؤولية تفشي ظاهرة تأخر الزواج أو عزف الشباب عنه:
" تردي الوضع المادي يؤدي الى تأخر زواج الشباب الذين ليس لديهم ما يكفي للزواج أو مابعده".

ويؤيد المواطن توفيق الحبالي الآراء المتقدمة، ولكنه يحمل بعض الفتيات وذويهن جانبا من مسؤلية تفشي ظاهرة تأخر الزواج لأنهم يبالغون في طلب المهور ومستلزمات الزواج، فإحداهن مثلا اشترطت على خطيبها أن يوفر لها جهاز كومبيوتر مع غرفة الاخشاب والثلاجة والتلفزيون والأشياء الأخرى:
" نقل لي أحد أصدقائي أن إحدى الفتيات طلبت من خطيبها أن يقدم لها جهاز كومبيوتر ضمن أشياء العرس وهذه مفارقة غريبة تشكل عبئا على الزوج".

وبينما يضع بعض المواطنين الجانب الإقتصادي في مقدمة العوامل التي تعرقل زواج الشباب، يرى آخرون ومنهم حامد الحسناوي أسبابا أخرى:
" هناك أسباب أخرة تسبب تأخر الزواج منها عوامل دينية تتعلق بضعف التوجيه وعوامل الأسرة التي تطلب مهورا مرتفعة لايمكن للشاب النهوض بها، ودور الدولة أيضا ضعيف ولابد للدولة ان تتدخل من خلال مؤسسات معينة لدعم المتزوجين الجدد".

ويعلق أحد المواطنين الذين التقتهم اذاعة العراق الحر حول موضع تأخر الزواج قائلا" إن امتلاء الأسوق ببضائع لم يكن للعراق عهد بها طوال العقدين الماضيين قبل التغيير، يسبب مشكلة للشباب الذين يطمحون لتكوين أسرة، فطلبات الفتيات لن تنتهي وهن وسط هذا البريق الذي يملأ الأسواق.. إذن مصائب قوم عند قوم فوائد.

على صلة

XS
SM
MD
LG