روابط للدخول

قضاة يشيرون الى أن العولمة وثورة المعلومات وراء تزايد حالات الطلاق في العراق


عبد الخالق سلطان – دهوك

تزايد معدل حالات الطلاق في محافظة دهوك بالمقارنة مع الأعوام السابقة ،فقد سجلت 135 حالة طلاق في محكمة الاحوال الشخصية بدهوك خلال الستة اشهر الماضية وقد عزى القاضي ( احمد حسن خلف) قاضي محكمة الأحوال الشخصية في محكمة دهوك أسباب تزايد هذه الحالة الى الظروف الأقتصادية والزواج المبكر والعولمة التي اجتاحت المنطقة خلال السنوات الاخيرة:
" هناك اكثر من سبب للطلاق ابرزها الحالة المعيشية للمواطنين والظروف الأقتصادية السيئة وكذلك الزواج المبكر الذي يؤدي الى عدم التفاهم بين الأزواج وللعولمة دور في حدوث الطلاق بين الازواج لأنها فوق موستوى عقلية الناس هنا."

في حين عزى المحامي محمد حسن البرواري الذي ترافع في الكثير من قضايا الطلاق اسباب الطلاق والتفريق التي تزايدت خلال هذا العام الى الخيانات الزوجية والعنف الأسري الذي يمارس ضد المرأة :
" بحكم عملي في مثل هذه القضايا نان غالبية السباب تعود الى الخيانات الزوجية التي تتم من قبل الزوج او الزوجة كما ان العنف الذي يمارس ضد المرأة داخل الأسرة هو الآخر يعد من العوامل الهامة التي تؤدي الى الطلاق."

ويرى قاضي محكمة الأحوال الشخصية في دهوك ان ظاهرة تزايد معدلات الطلاق في محافظة دهوك دليل على ان الجتمع بدأ يتحررمن القيود العشائرية التي تتحكم به:
" ولو اننا لانحبذ حدوث الطلاق الا ان تزايد حدوثها دليل على ان المجتمع يسير نحو التطور وبدأ يتحررمن القيود العشائرية التي تتحكم به والتي كانت في كثير من المرات تؤدي الى القتل ، لأن الرجل الكوري ومن منظاره العشائري يرى انه من العيب ان يطلق زوجته فكان لا يطلقها بل كان يفضل ان يقتلها على الطلاق وكذلك المرأة كثيرا ما كانت تلجأ الى حرق نفسها دون ان تطلب الطلاق."

جدير بالأشارة ان نسبة حالات الطلاق المسجلة خلال الأشهر الستة الأخيرة تعادل 10% من معدل حالات الزواج المسجلة والتي بلغت 1450 حالة زواج في محكمة دهوك في نف الفترة.

على صلة

XS
SM
MD
LG