روابط للدخول

بين الرفض والترحيب قانون انتخابات مجالس المحافظات يدخل ملعب مجلس رئاسة الجمهورية


نبيل الحيدري وسميرة علي مندي

* محافظة المثنى تأمل الكثير من توقيع اتفاقية للتعاون مع محافظة بيلزن التشيكية

أثار إقرار قانون انتخابات مجالس المحافظة والاقضية والنواحي غير المنتظمة بإقليم, ردود أفعال مختلفة في الأوساط السياسية العراقية.
وكان مجلس النواب العراقي صوت على القانون خلال جلسة الثلاثاء, رغم انسحاب كتلة التحالف الكردستاني وبعض أعضاء كتلة الائتلاف العراقي الموحد احتجاجا على عملية التصويت التي جرت بشكل علني، باستثناء المادة الرابعة والعشرين من القانون والمتعلقة بالانتخابات في كركوك حيث خضعت للتصويت السري.
مكتب رئيس الجمهورية جلال طالباني اصدر الأربعاء بيانا انتقد فيه عملية تمرير القانون التي وصفها بأنها جرت على الضد من إرادة المكون الأساسي الثاني ويقصد به الكرد وبالضد من مبدأ التوافق الوطني وبالاعتماد على خرق دستوري بالغ الخطورة على حد تعبير البيان, الذي أشار إلى أن الرئيس طالباني لا يوافق على مثل هذا القانون الذي صوت عليه 127 نائبا لا يمثلون نصف البرلمان.
من جهتها أعربت رئاسة إقليم كردستان في بيان نشر على موقعها الإلكتروني, عن قلقها إزاء مصادقة مجلس النواب العراقي على قانون إنتخابات مجالس المحافظات..
النائب سليم الجبوري الناطق باسم كتلة التوافق العراقية في مجلس النواب أكد أن بنود القانون حظيت بموافقة كافة الكتل السياسية وأن الاعتراض جاء على آلية التصويت.
صوت سليم الجبوري
" أن قضية كركوك قضية جوهرية وهي من المسائل الحساسة جدا وأمر الوصول إلى اتفاق واضح أمر ليس من السهولة أن يكون ولكن من المفيد أن يعلم الكل .."

لكن حكومة إقليم كردستان أعلنت عدم التزامها بنتائج هذه العملية التي وصفها بالغير دستورية.
من جهته أوضح رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فؤاد حسين في تصريحات خاصة بإذاعة العراق الحر أسباب الموقف الكردي الرافض للقانون.
صوت فؤاد حسين
"أن هذا القانون تم تمريره بصورة بصورة مخالفة أولا للدستور العراقي وثانيا مخالفة واضحة للنظام الداخلي للبرلمان العراقي عملية التصويت .."

الناطق باسم ديوان رئاسة الإقليم أكد أن قضية تمرير القانون ستكون ضمن القضايا التي سيبحثها رئيس الإقليم مسعود البارزاني مع المسؤولين العراقيين خلال زيارته إلى بغداد قريبا، رافضا الكشف عن موعدها.

إلى ذلك عقد برلمان إقليم كردستان جلسة طارئة الأربعاء تحدث عن تفاصيلها طارق جوهر المستشار الإعلامي لرئيس برلمان الإقليم:
صوت طارق جوهر
" حسب مناقشات هذا اليوم داخل البرلمان الكردستاني .."

إقرار قانون انتخابات مجالس المحافظات والذي يتضمن تأجيل الانتخابات في كركوك وآلية تقاسم السلطة الإدارية بشكل متساو بين المكونات الرئيسية الكرد والعرب والتركمان, رحبت به الكتلة العربية والتركمانية في مجلس محافظة كركوك وأصدرت بيانا مشتركا بهذا الشأن. علي مهدي نائب رئيس حزب تركمن ئلي تحدث لإذاعة العراق الحر عن بيان الترحيب:
علي مهدي
"خمس سنوات يعاني الشعبان التركماني والعربي في كركوك من انفراد السلطة من طرف الأحزاب الكردية .."

يذكر أن عملية التصويت على القانون تأجلت أكثر من مرة بسبب فشل ممثلي الكتل السياسية في حسم نقاط الخلاف التي كانت تواجه صدور القانون خاصة مشكلة إجراء الانتخابات في كركوك, لكن رئيس مجلس النواب العراقي محمود المشهداني تمكن أخيرا من تمرير القانون رغم اعتراضات نائبيه الشيخ خالد العطية وعارف طيفور وانسحاب أعضاء كتلة التحالف الكردستاني, لتصبح بذلك الكرة في ملعب مجلس رئاسة الجمهورية الذي ينتظر منه المصادقة على القانون من عدمها.
لكن إعلان رئيس الجمهورية جلال طالباني رفضه الموافقة على القانون في البيان الذي صدر عن مكتبه الأربعاء, معربا عن ثقته بان مجلس رئاسة الجمهورية لن يمرره, يتفق مع رغبة حكومة إقليم كردستان التي عبر عنها فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة الإقليم..
صوت فؤاد حسين
"نحن نتوقع من هيئة رئاسة الجمهورية ولكنا لا نتدخل في شؤون واعمال هيئة رئاسة الجمهورية لكن توقعنا أن ..."


** *** **

وقع محافظ المثنى اتفاقية تعاون مع حاكم محافظة بلزن التشيكية تهدف إلى تقديم الجانب التشيكي دعما ً فنيا و إداريا وتخصيص مقاعد لطلبة الدراسات العليا في جامعة المثنى ، مع تشجيع الشركات التشيكية على الاستثمار في المحافظة ، محافظ المثنى أحمد مرزوك صلال الذي رأس وفدا ضم عددا من أعضاء مجلس المحافظة المعنيين بالاستثمار و الأعمار أوجز في مقابلة مع إذاعة العراق الحر أهم ما تضمنته الاتفاقية مع الجانب التشيكي :
أحمد مرزوك صلال
" تتضمن الاتفاقية تقديم دعم وتدريب لكوادرنا الفنية والإدارية في مقاطعة بيلزن التشيكية وكذلك تخصيص مقاعد دراسية لطلاب جامعةالمثنى للدراسات العليا .."

صلال أوضح انه أبلغ المسؤولين التشيك وخلال زياراته الى عدد من المعامل والمنشآت الصناعية أن محافظة المثنى تترقب مرحلة إنشاء مشاريع صناعية واستقبال استثمارات تشيكية لها فرصة جيدة في العراق ومنها :
احمد مرزوك
" هنا إمكانيات كبيرة إمكانيات تكنولوجية عالية جدا ً ممكن أن يكون هناك بناء لمعامل للزجاج في المحافظة فهناك مواد أولية ..."

يذكر أن محافظة المثنى التي تحادد المملكة العربية السعودية جنوبا تتكون من أربعة اقضية هي : السماوة مركز المحافظة والرميثة والخضر والسلمان ، ويعد الآثاريون بقايا مدينة الوركاء بالقرب من الرميثة دالة ًعلى أول الحضارات في تاريخ الإنسان من ظهور المدينة ونظام الحكم والكتابة والتدوين والقوانين المنظمة للحياة الاجتماعية والفنون والآداب إضافة إلى تطور الزراعة ونظام الري وبداية السيطرة على البيئة واستثمار إمكانياتها .. لكن تلك الانطلاقة الحضارية قبل آلاف السنين في وادي الرافدين لم تنعكس اليوم على الواقع الحياتي والخدمي لأبناء هذه المحافظة، فهم يشكون منذ سنين من نقص في الخدمات وشح المياه ولا تغطي أعداد المدارس والمراكز الصحية اكثر من حاجة ثلث سكان المحافظة، ويرجع أحمد مرزوك صلال أسباب ذلك إلى بطء وصول التخصيصات المالية مع وعده بإنجاز مشاريع بدأت تَُلمس آثارُها بحسب قوله :
أحمد مرزوك
"لا أنكر أن هناك ضعف في القدرة لكن أعتقد أن هناك أموراً أخرى أثرت على هذا الموضوع تأخر الميزانية في أحيان كثيرة .."

وكانت محافظة المثنى شهدت وجودا للقوات اليابانية ضمن القوات المتعددة الجنسيات التي دخلت العراق بعيد الحرب عام 2003 ، وانحصر دور 550 عسكريا ً يابانيا في محافظة المثنى بتقديم مساعدات إنسانية وبيئية وخدمية للمحافظة ومواطنيها ، وكانت الحكومة اليابانية وافقت في مايس 2005 على تمويل إنشاء محطة توليد الطاقة الكهربائية في مدينة السماوة بطاقة 60 ميكا وات وبكلفة حوالي 120 مليون دولار ، وكان من المتوقع ان تستغرق عملية التنفيذ عامين ، لكن تساؤلات مواطني المثنى لا تتوقف حول المحطة وموعد تشغيلها بالرغم من الإعلان بان 95 بالمائة من المشروع قد تم إنجازه ، احمد مرزوك صلال :
مروزك
" عندنا مشكلة كبيرة في هذا المشروع،فالمشروع متلكئ لحد الآن أنا سبق واتخذنا إجراءا بحق الشركة المنفذة هناك مخاطبات مع الجانب الياباني ..."

على صلة

XS
SM
MD
LG