روابط للدخول

عودة تدريجية لسيدات أعمال عراقيات إلى سوق العمل وعقود في مجال الأعمار


مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد

شهدت الساحة الاقتصادية العراقية منذ عقود ظهور سيدات اعمال تمكن من منافسة الرجال في مجال إقتحام السوق،الا ان ذلك لم يكن يشكل ظاهرة،فأعدادهن محدودة قياساً الى أعداد رجال الأعمال.

ولأن حركة الاقتصاد مرتبطة بتوفر الأمن فان هؤلاء السيدات إبتعدن عن العمل كما هو الحال بالنسبة لرجال الأعمال عندما إستاء الوضع المني بعد سقوط النظام،الا ان هؤلاء النساء بدأن بالعودة التدريجية لممارسة العمل مع التحسن النسبي للأمن،ساعدهن في ذلك وجود منظمات وجمعيات عراقية وغيرعراقية تقدم لهن التسهيلات لولوج العمل ،كما حاول فيلق المهندسين الاميركي التابع لفرقة منطقة الخليج من إعداد برنامج اطلق عليه المبادرات النسوية يقوم بتقديم الارشادات لسيدات الاعمال والعمل على توفير نسبة من العقود الامريكية في مجال الاعمار لهن.

وبلغ مجموع العقود الاميركية التي منحت لسيدات اعمال عام 2005 بحدود سبعين عقداً قيمتها الاجمالية 7 مليون دولار،وارتفع المبلغ عام 2006 الى 61 مليون دولار،في حين بلغت قيمة العقود المقدمة لسيدات الاعمال حتى حزيران من العام الجاري 180 مليون دولار بمجموع عقود بلغت اكثر من الفي عقد،الا ان مديرة برنامج المبادرة النسوية في فيلق المهندسين الاميركي عزة حمادي اكدت على وجود عقبات أمام سيدات الاعمال العراقيات في الوقت الحالي منها الوضع الامني والنظرة الاجتماعية القاصرة من بعض الرجال تجاههن.

ويشترط على سيدة الاعمال التي تتقدم للحصول على عقد من فيلق المهندسين ان تمتلك شركة خاصة بها دون تحديد رأسمالها،وأن لاتكون ممن يعملن في مؤسسات أو شركات امريكية داخل العراق،كما ان العقود المخصصة تتطلب ان تتمتع الشركة الخاصة بسيدة الاعمال بقدرات مهنية وفنية.

على صلة

XS
SM
MD
LG