روابط للدخول

المالكي وأوباما يبحثان مستقبل الوجود العسكري الأميركي في العراق، ومفوضية الإنتخابات تقترح تأجيل إنتخابات المحافظات حتي نهاية العام الحالي


كفاح الحبيب و نبيل الحيدري

أبرز محاور ملف العراق لهذا اليوم:

- المالكي وأوباما يبحثان مستقبل الوجود العسكري الأميركي في العراق
- مفوضية الإنتخابات تقترح تأجيل إنتخابات المحافظات حتي نهاية العام الحالي.

----- *** -----

بحث رئيس الوزراء نوري المالكي مع المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما مستقبل الوجود العسكري الأميركي وإمكانية خفض عديد القوات الأميركية في العراق.
مصدر في رئاسة الوزراء قال أن المالكي التقى اوباما فور وصوله إلى بغداد وناقش معه مستقبل العلاقات بين البلدين.
وقالت السفارة الاميركية ان أوباما وصل الى بغداد ليسلط الضوء على الاستراتيجية الاميركية ومستويات القوات في السباق من أجل الوصول الى البيت الابيض.
وكان أوباما دعا الى سحب القوات القتالية الاميركية من العراق خلال ستة عشر شهرا من توليه الرئاسة اذا فاز في الانتخابات التي ستجرى في تشرين الثاني، وهو أمر قيل ان المالكي يتفق معه، لكن المتحدث بإسم الحكومة العراقية نفى الاحد أن يكون المالكي صرح لمجلة دير شبيغل الالمانية بأنه يساند خطة أوباما، مؤكداً ان تصريحات المالكي للمجلة ترجمت بشكل خاطئ.
وفي خضم هذه التصريحات واللقاءات قال رئيس هيئة الاركان المشتركة الامريكية الاميرال مايكل مولين ان وضع جدول زمني غير مشروط لسحب القوات الاميركية من العراق خلال عامين سيكون خطيراً جداً.
الأميرال مولان الذي يعمل أيضاً مستشاراً عسكرياً للرئيس الاميركي جورج بوش قال انه سيوصي بخفض آخر للقوات هذا الخريف اذا استمرت الاوضاع بالتحسن في العراق، مشيراً الى ان بوش كلفه بان يقدم النصح بخصوص سحب القوات استنادا الى الاوضاع على الارض دون غيرها.
من جهتهم إستقبل الساسة العراقيون زيارة المرشح الديمقراطي لإنتخابات الرئاسة الأميركية بوجهات نظر أشرت إتفاقهم مع ما يطرحه أوباما بشأن جدولة إنسحاب القوات الأميركية من العراق.
عضو مجلس النواب عن كتلة التوافق العراقية نور الدين الحيالي قال ان الزيارة مرحب بها لأنها تعزز وجهات نظر الشعب العراقي حول ضرورة سحب القوات الأميركية:

(صوت نور الدين الحيالي)

اما المتحدث بإسم كتلة التحالف الكردستاني النائب فرياد راوندوزي فقال ان الزيارة تخفي أغراضاً إنتخابية داخل الولايات المتحدة:

(صوت فرياد راوندوزي)

وقال عضو مجلس النواب عن كتلة الإئتلاف العراقي الموحد حميد رشيد معلة ان موقف الكتل السياسية العراقية يشكل إجماعاً عراقياً بشأن إنسحاب القوات الأميركية:

(صوت حميد رشيد معلة)

مستمعينا الأعزاء، عن قضية الوجود العسكري الأميركي في العراق، تحدثنا الى المحللة السياسية سهى العزاوي وسألناها إن كانت زيارة أوباما تهدف الى تسويق ما طرحه من برمجة إنسحاب القوات الأميركية إذا ما فاز في الإنتخابات الرئاسية، فقالت:

(مقابلة مع سهى العزاوي)

----- *** -----

ابلغت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات مجلس النواب انها لن تتمكن من اجراء انتخابات المحافظات بموعدها المقرر في الاول من شهر تشرين الاول المقبل بسبب عدم تمكن المجلس من اصدار قانون الانتخابات حتى الان.
رئيس المفوضية فرج الحيدري قال ان جدول العمليات التابع للمفوضية والخاص بالانتخابات يحتاج على الاقل فترة ثلاثة اشهر بعد صدور وتشريع القانون لاتمام العملية الانتخابية بشكل صحيح ووفق المعايير الدولية، واضاف ان الانتخابات يمكن اجراؤها منتصف او اواخر شهر كانون الثاني المقبل اذا صدر القانون في اليومين المقبلين ، وان اي تأخير اضافي يعني استحالة اجراء الانتخابات هذا العام ويجب تأجيلها حتى العام المقبل.
وأوضح الحيدري أن المفوضية ستتبع مجموعة من الإجراءات من اجل ضمان شفافية الانتخابات والحد من عملية التزوير، إذ تم تشكيل لجنة في المفوضية تحت اسم لجنة الشكاوى والطعون إضافة إلى تدريب أربعين ألف مراقب من قبل الأمم المتحدة لمراقبة عملية الانتخابات وشفافيتها.
مستمعينا الأعزاء لإلقاء مزيد من الضوء على مقترح التأجيل، تحدثت إذاعة العراق الحر مع رئيس المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات فرج الحيدري وسألناه أولاً عن طبيعة الأسس التي إعتمدتها المفوضية في مقترح التأجيل، فقال:

(مقابلة مع فرج الحيدري)

----- *** -----

يستأنف العراق قريبا تصدير النفط عبر سوريا، بعد أن اتفق مع إحدى الشركات العالمية على تأهيل خط الأنابيب الواصل من مصفى بيجي باتجاه ميناء بانياس على البحر المتوسط.
المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد أوضح أن الهدف من وراء تأهيل هذا الخط الذي توقف عن العمل منتصف التسعينات من القرن الماضي هو ضخ النفط عبر منفذ جديد يحقق مرونة إضافية للسياسية التصديرية التي تنتهجها وزارة النفط.
وأوضح جهاد أن قدرة الأنبوب التصديرية تبلغ نحو مئتي ألف برميل يوميا، مشيراً إلى أن الشركة ستباشر قريبا بأعمال الصيانة لتشغيل الأنبوب بأسرع وقت.
يذكر أن العراق يصدر بحدود مليوني برميل يوميا، معظمها من الحقول الجنوبية في البصرة والعمارة.

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG