روابط للدخول

اوبريت باللغة السريانية بعنوان (قل لا) ينتقد الأنقسامات الموجودة بين الطوائف المسيحية في كردستان


عبد الحميد زيباري - اربيل

(مورن لا) باللغة السريانية التي تعني (قل لا) عنوان اوبريت يقدم حاليا في منتدى عينكاوا للفنون في بلدة عينكاوا ويتعرض للانقسامات الموجودة بين الاطراف المسيحية من كلدانية واشورية وسريانية.الاوبريت من تاليف واخراج رفيق نوري ويشارك فيه مجموعة من الفنانين الشاب .
ويقول مخرج المسرحية انه لجأ الى هذا الاسلوب الذي يعتبر الاول من نوعه يقدم في اقليم كردستان العراق لمعالجة الصراعات الموجودة لدى المسيحيين في العراق واضاف: [[في كل مجتمع توجد صراعات قد تكون طائفية او دينية او بين المجموعات وما اريد قوله بالمعالجة الفنية اننا واحد ولكل واحد لديه واحد وكل واحد لديه خصوصيته ولكن في الاخير كلنا واحد بانتمائنا لنفس الوطن ونفس اللغة ونفس التاريخ ونفس التراث وان اختلفت رؤانا.]]
واعطى المخرج لشخصية المجنون دور كبير في الاوبريت الذي يصر على ان الناس وان كثرت اعدادهم ولكنهم يبقوا في النهاية واحد ويقول المخرج :
[[عالجت هذا الموضوع باسلوب رمزي وشخصية المجنون ترمز للعاقل وبطريقة كوميدية اريد ان اجعل المشاهد المتعصب يخلع قناعه]].
ويعتقد المخرج رفيق نوري ان جميع شرائح المجتمع المسيحي يتفاعلون مع بعضهم نتيجة انتمائهم لهدف معين ويضيف:
[[نحن كلنا على نفس اللغة السريانية ولكن اللجهات تختلف وكلنا على نفس الدين وهو الانجيل وكلنا لنا نفس الطقوس والتقاليد الدينية
ولكن حدثت اختلافات بين هذا المذهب وذاك واريد ان ارفض الاختلاف وارفض التعصب المذهبي لاننا كلنا بشر.]]
ويعتقد المخرج ايضا ان الاختلافات عندما تعرضها بلغة فنية المقابل يتفاعل معها ويستجيب لها ويضيف: كل شيء عندما تلبسه ثوب فني يكون ممتعا ومفيدا في ان واحد.
ويعيد المخرج بالمشاهدين الى اجواء بابل القديمة التي تعتبر من التاريخ القديم للكلدان والاشوريين والسريان حيث زين المسرح بخلفية لبوابة عشتار الشهيرة فيما ارتدى الفنانين المشاركين في العمل الفني الازياء التاريخية التي تشير الى العصور البابلية القديمة، في اشارة الى ان تاريخ المسيحيين في العراق له جذور واحدة وان تعددت اللجهات.
وحضر العرض المسرحي العديد من الفنانين ومحبي المسرح السرياني ويقول مروان ياسين(ناقد مسرحي ) ان هذا العمل الفني مفاجئة له ويضيف:
اعتقد انها مفاجئة بالنسبة لي واكتشاف مهم بان هناك مسرح سرياني قادر على تقديم عمل مميز ومتكامل رغم فشل المسرح الغنائي في المنطقة.
فيما اشار المخرج رازمين مراديان مدير قناة عشتار الفضائية ان الاوبريت هو الاتحاد بين الفئات او الطائف وكل الشعوب العراقية :
الفكرة هي توحيد الجهود بين الكلدان والسريان والاشوريين لنيل حقوقهم في الحكم الذاتي في العراق وفكرة بسيطة ولكن معناها كبير.

على صلة

XS
SM
MD
LG